قال محمود شقيق طارق حسين، المحامي بالمركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، إنه رغم حصوله على إخلاء سبيل منذ صباح الأمس مازال محتجزا بقسم الخانكة بالقليوبية فضلا عن تعرضه للاعتداء البدني.

 

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أنه فوجئ اليوم بنقله مرة أخري للمحكمة بحجة وجود قضيتين بأحكام 3 سنوات مستأنف وسنة جزئي، موضحاً أنهم رفضوا إعطائه أي معلومة حول تلك القضايا.

 

وأشار إلي تعرض شقيقه للضرب والاعتداء داخل قسم الشرطة والتهديد مساء أمس "اللي حصل فيك أقل حاجة هتشوفها دلوقتي ولسة هنعمل فيك لو فضلت عايش"، موضحاً أن القسم يرفض منذ القبض عليه قبل 3 أيام إدخال الطعام له، مؤكداً أنه يحصل يومياً على رغيف خبز وقطعة جبن فقط.

 

وتابع أنه يحاول يومياً الذهاب بالطعام وإدخاله إلا أن الإجابة عليه من القسم كانت "دول يستاهلوا الموت".

 

وألقت قوات الأمن القبض على طارق حسين، فجر أول أمس ووجهت له تهم الانضمام لجماعة الإخوان المسلمين والتحريض على التظاهر وحصل على إخلاء سبيل صباح أمس بكفالة 2000 جنيه.