حتى لا يتصدر التعجب قائمة أولويات المواطن، اصبح كل شئ يتم تمريره فى عهد العسكر، فليس اتفاقية ترسيم الحدود التى فرط فيها برلمان العار بجزيرتى تيران وصنافير فحسب، ولكن للقيم والأخلاق التى انعدمت، وأصبح كل شئ كما يقال عنه فى الأمثال الشعبية "على عينك يا تاجر".

فبدلاً من أن يبتعد نواب برلمان العار عن الساحة الإعلامية حاليًا، بعد تمرير الاتفاقية وهو أمر مساوو تمامًا للخيانة، خرج النائب سمير الخولى، رئيس ائتلاف دعم مصر الموالى للسيسى، قائلاً أن المكتب السياسى للائتلاف سيجتمع، اليوم، لمناقشة عدة ملفات وقضايا مهمة تخص المجتمع، مؤكدا أنه سيتم محاسبة بعض النواب الذين خالفوا قرار الائتلاف ورفضوا اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية والمعروفة إعلاميا بـ"تيران وصنافير" أثناء التصويت عليها داخل الجلسة العامة.

من جانبها، ذكرت عضوة المكتب السياسى للائتلاف مارجريت عازر أن مخالفة بعض النواب لقرار الائتلاف بشأن اتفاقية الجزيرتين يندرج تحت باب الديمقراطية والاختلاف فى الرؤى، مضيفة أن الائتلاف به عدد من الأحزاب السياسية، وكل حزب له أيدلوجية معينة ورؤية مختلفة.