شيع الآلاف من أهالى قرية الجريدات التابعة لمركز شرطة طهطا شمال محافظة سوهاج وسط حالة من الحزن الشديد والبكاء، جثمان الشهيد مجند فتحى طايع محمد قبيصى 20 عاما، الذى استشهد مساء أمس، الأربعاء، فى حادث انفجار عبوة ناسفة أثناء مرور سيارة نقل جنود عند كمين الميدان بمدخل مدينة العريش الغربى.

ومن جانبه أصر والد الشهيد أن يدخل الجثمان إلى داخل القرية ليودع أهل منزله ووالدته والمكان الذى ولد فيه واستجاب المسئولون المرافقون للجثمان.

وتقدم الجنازة العميد حسين فؤاد، مأمور مركز شرطة طهطا، نائبا عن اللواء أحمد أبوالفتوح، مساعد الوزير مدير أمن سوهاج، والرائد هشام النمر معاون مباحث المركز نائبا عن العميد خالد الشاذلى مدير إدارة المباحث الجنائية وشارك فى الجنازة المهندس شعبان قنديل سكرتير محافظة سوهاج نائبا عن الدكتور أيمن عبد المنعم محافظ الإقليم .

ومن جانبه أشار الحاج طايع قبيصى والد الشهيد أن نجلى تم تجنيده منذ 6 أشهر لذمة القوات المسلحة وهو الخامس فى ترتيب أولادى وكان يساعدنى وهو حاصل على الإعدادية وعزائى الوحيد أنه شهيد عند المولى عز وجل وأننى احتسبته كذلك لكن الفراق صعب على وعلى أخوته وأننا جميعا فداء لمصر وفداء للوطن وعاشت مصر وعاش جيشها .

أما العمدة ماهر الرشيدى عمدة قرية الجريدات أوضح أن الشهيد كان من خيرة شباب القرية وكان على خلق، وأننا لا نعزى أنفسنا لأن اليوم يوم عيد فطوبى لمن ضحى بنفسه فى سبيل الوطن وطوبى لمن بات الليلة فى الجنة ليضرب المثل والقدوة فى حب مصر وأننا بالرغم من الحزن الشديد على الشهيد إلا أننا نقول إن مصر فدائها كل شيئ المال والنفس .

وقال شقيق الشهيد: "شقيقى بطل حمل السلاح للدفاع عن أراضى وحقوق الوطن وربنا يصبرنا"، لافتًا إلى أن دمائه ودماء باقى شهداء الوطن هم أغلى من أنجبتهم مصر لمواجهة الإرهابيين وبتر جذورهم ودحرها فى معاقل شبه جزيرة سيناء.

وعلى جانب آخر رددت سيدات القرية اللاتى شاركن فى الجنازة هتافات مؤيدة للجيش والشرطة والحكومة فى مواجهتها للعناصر الإرهاب والجماعات التكفيرية من بينها "ياشهيد نام واتهنا وإحنا نجيك على باب الجنة" "لا إله إلا الله الشهيد حبيب الله والإخوان أعداء الله".