عقد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الوقاف اجتماعا مغلقا فى هيئة الأوقاف، ساعتين، بمكتب رئيس الهيئة بديوانها العام بالدقى ومدير عام الهيئة، لبحث عدة ملاحظات وشكاوى من التفتيش الفنى بوزارة العدل، وعضو الجهاز المركزى للمحاسبات، وبلاغات قدمت للنيابة من موظفين بالهيئة.

وشملت البلاغات ملاحظات أبداها الشاكين لجهات رسمية منها وزير الأوقاف، تفيد بمخالفة قيادة الهيئة اللوائح والقوانين فى عدة أمور منها، الصرف المباشر من مال البدل بنظام السلف الآجلة، رغم كونه مخصص للتنمية الوقفية، مع مد الشركات بسلف رواتب دون موافقة جماعية لمجلس الإدارة وموافقة اللوائح وتوقيع القرارات من قبل مدير عام الهيئة دون اختصاص قانونى.

كما أشارت البلاغات والملاحظات حسب مصادر وقوع خلل ومشادات انتهت بانسحاب شركة جنان المملوكة للمستثمر الإماراتى الشيخ محمد العتيبى من استثمار 48 ألف فدان فى أرض الهيئة بشرق العوينات، وترك معدات الهيئة عرضة للتآكل والتعرض للعوامل الجوية وتوقف مشروعى المليون نخلة ومصنع ألياف النخيل للمستثمر، حيث حمل الوزير الهيئة مسئولية مخالفة اللوائح، والتى شملت توقيع مدير عام الهيئة على قرارات إزالة بالمخالفة للقانون قد يمكن المتعدى من البقاء فى أرض لا يمتلكها.