قالت وزارة السياحة، إن وزارة التربية والتعليم استجابت لمطلب الوزارة بشأن التركيز على صناعة السياحة ضمن محتوى المناهج الدراسية فى مراحل التعليم الاساسى اعتبارا من العام الدراسى 2016/2017 بهدف الارتقاء بالوعى السياحى والتعريف بمقومات مصر السياحية لدى الأجيال الصاعدة.

وأشارت الوزارة، إلى أن مناهج الدراسات الاجتماعية واللغة العربية تضمنت دروسا ذات صلة بالشأن السياحى منها مقومات الجذب السياحى فى مصر وأنواع السياحة، والسياحة فى وطننا العربى وإلقاء الضوء على السياحة كنشاط اقتصادى فى البيئة الصحراوية والساحلية، كما ألقت المناهج الضوء على شرم الشيخ مدينة السلام والآثار المصرية فى النوبة وواحة سيوة ودمياط والقاهرة والأقصر.

كما تضمنت مناهج التربية الدينية قضية السياحة بشكل مباشر وغير مباشر كدروس "الدين المعاملة"، "والإسلام والحضارات الاخرى"، و" آداب الحوار مع الآأخر"، و " الإسلام وقبول الآخر".

وفى السياق ذاته، تضمنت خطة الأنشطة التربوية لوزارة التربية والتعليم التأكيد على أن تتركز الأنشطة المصاحبة للمواد الدراسية والأنشطة التربوية عن السياحة وأهميتها ودورها فى الاقتصاد القومى، وتنظيم الرحلات المدرسية إلى المناطق الأثرية، واستثمار المناسبات المختلفة فى ممارسة الطلاب للأنشطة وإعداد أبحاث ومقالات ورسومات وشعر وغناء عن السياحة، وتوجيه الأنشطة التربوية خلال الأسبوع الأخير من شهر سبتمبر حول صناعة السياحة ودورها فى تنمية الاقتصاد القومى من كل عام، والتنويه عن اليوم العالمى للسياحة فى طابور الصباح بالمدارس الابتدائية والإعدادية والثانوية وذلك فى السابع والعشرين من شهر سبتمبر من كل عام.