مقتل ضابط ومجند إثرانفجار العريش أمس و

قالت مصادر طبية بشمال سيناء، لشبكة "رصد"، أن ضابطًا برتبة نقيب ومجند آخر، قُتلا متأثرين بجراحهما؛ نتيجة تفجير آليات لقوات الجيش المصري، أمس الأربعاء، بالقرب من الكيلو 17 غرب مدينة العريش.
وأضافت المصادر، أن الضابط يدعى "محمد جودة"من القوات الخاصة، بالكتيبة 101 بالعريش، والمجند يدعى "محمد ربيع متولي"؛ حيث لفظا أنفاسهما الأخيرة، فجر اليوم،
داخل المستشفى العسكري بالعريش.
يذكر أن عناصر مسلحة قامت، مساء أمس، بتفجير آليات لقوات الجيش بالقرب من الكيلو 17 غرب العريش، ما أدى لمقتل 6 أفراد من بينهم العقيد أحمد عبدالنبي، رئيس هيئة العمليات، بالكتيبة 101 بالعريش.

وتبنى تنظيم الدولة بسيناء، عملية تفجير آليتين للجيش، غرب مدينة العريش.

وقال التنظيم، إن من بين من قتلوا هو العقيد أحمد عبدالنبي، قائد العمليات في الكتيبة 101، فيما قالت مصادر خاصة -لشبكة "رصد"- بشمال سيناء، إن حملات عسكرية مكبرة انطلقت، منذ قليل، على القرى الجنوبية لمدينتي رفح والشيخ زويد، فيما انطلقت حملة أخرى على مناطق شرق العريش.

وأضافت المصادر، أن الحملات جميعها انطلقت بدعم جوي من طيران الـ"إف 16" وطائرات أخرى من نوع "أباتشي" مروحية.
يأتي هذا بعد ساعات من مقتل 6 أفراد من قوات الجيش، من بينهم رئيس هيئة العمليات في الكتيبة 101 بالعريش وضابط آخر من القوات الخاصة.