انتقد الدكتور زهدي الشامي، نائب رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، إصرار حكومة المهندس شريف إسماعيل، على خفض عجز الموازنة، في الوقت الذي تفشل فيه عن تحقيق نجاح في السيطرة على هذا العجز، قائلا: "بيجمدوا الأجور والعجز بيزيد".

وأضاف الشامي، في تصريحات صحفية، اليوم الخميس، أن الحكومة تضغط الموظفين والعاملين، وتسير على نهج تجميد وتقليص الأجور، بوصفه الحل لتقليل عجز الموازنة، ومع ذلك فإنها فشلت في تحقيق نجاح في السيطرة على هذا العجز.

 

وأشار  إلى أن آخر بيانات صادرة عن وزارة المالية ذاتها، في تقريرها الشهري، تكشف أن العجز تزايد سواء كرقم مطلق أو كنسبة من الدخل القومي، حيث بلغ هذا العجز في شهر نوفمبر الماضي 138 مليار جنيه، مقابل 108 مليارات فقط في نوفمبر العام السابق، أي بزيادة قدرها 30 مليار جنيه، وكنسبة من الدخل القومي ارتفع العجز من 4.4 % إلى 4.9 %، قائلا :"يعني بيجمدوا الأجور ولكن العجز بيزيد، بمعنى آخر المشكلة الرئيسية ليست في الموظفين والعمال، بل في مكان آخر، والطريق الذي تسير فيه حكوماتنا مسدود".

 

وأوضح الشامي، إلى أن هذا الطريق هو نفسه الذي كان تنتهجه المجموعة القديمة التي كانت تمهد مصر  لجمال مبارك، بل من الواضح أنها هي لم تتغير.