أشاد الشيخ طلعت صفا تاج الدين المفتى العام لمسلمى روسيا بالدور الذى تقوم به مصر لتقديم المساعدة للمسلمين فى مختلف دول العالم من خلال الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف ودار الإفتاء وإيفاد العلماء لتوضيح صحيح الدين وفق المنهج الأزهرى الوسطى والمعتدل وبعيدا عن التشدد والغلو.

وطالب مفتى روسيا فى تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط على هامش مشاركته فى مؤتمر الأقليات الدينية فى الدول الاسلامية والذى ينظمه بمراكش منتدى تعزيز السلم فى المجتمعات المسلمة بإيفاد المزيد من علماء الأزهر وأئمة الأوقاف وحملة العلم من متدربى دار الإفتاء إلى روسيا لتلبية احتياجات المساجد والتى وصل عددها الآن لأكثر من 7500 مسجد حيث يصل عدد المسلمين فى روسيا إلى 20 مليونا من اجمالى عدد السكان البالغ 140 مليون نسمة .

وكشف مفتى روسيا عن وجود نحو 2000 مسلم روسى فى صفوف داعش الإرهابية حيث يتم تجنيدهم من خلال العلماء المتشددين وعبر مواقع التواصل الإجتماعى وصرف الأموال التى تصل إلى 5 الأف دولار شهريا للشخص الواحد لإغرائهم بالانضمام إلى صفوف داعش بدعوى الجهاد لنصرة الدين ،مؤكدا مسئولية المنظمات والهيئات الإسلامية عن وقف تلك المهزلة وكذلك مؤسسات التعليم والثقافة لتوعية الشباب من مخاطر داعش الإرهابية.

وحذر مفتى روسيا من التيارات الإسلامية المتشددة والتى تدعو للقتال والتنافر مع الأخر بدلا من الحوار والتسامح، مؤكدا الحماية التى يتمتع بها مسلمو روسيا فى أداء شعائرهم بسهولة وبلا تضيق عليهم حيث توفر لهم السلطات الحماية كجاليات مسلمة، مبينا انه عرض تلك التجربة أمام مؤتمر الأقليات فى مراكش.

وأوضح أن بروسيا 200 جمعية إسلامية تقوم بتوعية المسلمين بأسس الدين الحنيف وتقديم الخدمات الاجتماعية لهم إضافة إلى عقد الملتقيات الثقافية والالتقاء فى المناسبات والأعياد الإسلامية .

وشدد مفتى روسيا على ضرورة توفير الحماية للجاليات الإسلامية فى الدول الغربية لتمارس شعائرها بحرية على غرار ما يفعله المسلمون فى بلاد الإسلام بحماية الأقليات لديهم حيث أن الدين الإسلامى يدعو للتسامح وقبول الأخر والعيش معه وإتاحة حرية المعتقد .

وأشار إلى انه يقوم سنويا بزيارة مصر والالتقاء بعلمائها بالأزهر والأوقاف والإفتاء لتبادل الرؤى والاستفادة من تجربة مصر حيث يشارك باسم مسلمى روسيا فى مؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بوزارة الأوقاف ومؤتمر دار الإفتاء وبالمجلس التأسيسى لأمانة الإفتاء فى العالم.

وأشار الشيخ تاج الدين إلى حاجة المسلمين فى روسيا للمنهج الأزهرى المعتدل لمواجهة حملات التشدد عبر المواقع الإليكترونية التى تسعى لتجنيد الشباب المسلم فى روسيا وأغرائهم بالأموال وتشويه عقولهم بالفتاوى المتشددة