قال كمال أبو عيطة، وزير القوى العاملة الأسبق، إن أداء مجلس النواب حتى الآن به تصرفات مفزعة وبعض المعينين يناصبون الثورة العداء، ولم يتم اختيارهم بدقة، معتبرا أن النائب الذي استثنى ثورة 25 يناير من القسم ساقط العضوية، على حد قوله. 


وأضاف أبو عيطة، في حوار لـ"مصر العربية" -ينشر لاحقا-، أن هذا المجلس أتى ببعض التدخلات الأمنية، الهدف منها السطو على مكتسبات 30 يونيو كما حدث مع ثورة 25 يناير، حينما سطى عليها الإخوان، مخاطبا ما اسماه بالنائب المخبر الذي ينتظر الأوامر "روح بيتكم  أفضل وعلق شريطة لتصبح مخبر رسمي"، فعضو البرلمان يجب أن يأتمر بالشعب الذي انتخبه لا غير ذلك.


 

وأشار وزير القوى العاملة الأسبق، إلى وجود ممارسات أسوأ بكثير مما كانت موجودة قبل الثورة، لافتا إلى وجود مشروعات عظيمة، فضلا عن موقف مصر الدولي والانفتاح على العالم بعد أن الانحصار في التعامل مع حلف الشر فقط، متمثلا في الإدارة الأمريكية، والعدو الصهيوني.