قال دفاع صفوت الشريف، رئيس مجلس الشورى الأسبق، إنه قدم للمحكمة مذكرة ومستندات، حول اتهام موكله بالحصول على هدايا من المؤسسات القومية، مشيرًا إلى أن المتهم سدد 3 ملايين و427 ألفًا، في قضية "هدايا الأهرام"؛ حيث تم صدور قرار بأنه لا وجه لإقامة الدعوى.

وتابع الدفاع مرافعته، أمس الأربعاء، قائلًا: "في قضية هدايا الأخبار لم تتم إحالة صفوت الشريف فيها، كان يتعين على جهاز الكسب التأكد من الاتهام"، وزاد بقوله: "صفوت الشريف يتقي الله في كل شيء ويختم القرآن مرة في الأسبوع".

وأضاف الدفاع، أن موكله كان يتبرع براتبه في أكاديمية الإعلام للدولة قبل أن يقوم عبدالفتاح السيسي بمبادرة التبرع بالرواتب؛ حيث كان يتقاضى 20 ألف جنيه.
وذكر الدفاع، في مرافعته أمس، والذي طلب أن تكون الجلسة علنية، أن صفوت الشريف خدم الوطن منذ عام 1975 وحتى 2011، وأنه يعاني من الموت المعنوي الذي أصابه من هذه الاتهامات، مطالبًا المحاكمة بالحكم بالبراءة له ولنجليه.