قالت نقابة الأطباء، إن الدكتور أحمد فتحى أمين صندوق نقابة أطباء القاهرة، توجه صباح اليوم، إلى مستشفى المطرية التعليمى، وتم عمل محضر تعدى بإسم المنشأة، مشيرة إلى أنه تم تكليف محامى النقابة العامة للذهاب مع الأطباء لتقديم بلاغ بالنيابة العامة، بعد تعدى أمناء شرطة بالضرب على أطباء المستشفى، مما دفع الأطباء إلى تنظيم إضرابا عن العمل لحين اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المعتدين عليهم.

وأوضحت النقابة، خلال بيان لها، أن أمناء شرطة تعدوا بالضرب فى الساعة الثانية من صباح اليوم الخميس، على أطباء مستشفى المطرية التعليمى، عندما حضر مواطن يرتدى ملابس مدنية مصاب بجرح فى وجهه، وطلب من الطبيب أحمد محمود مقيم جراحة، أن يقوم بإثبات إصابات غير حقيقية بالإضافة الى الإصابة الموجودة به فعليا.

وأشارت النقابة إلى أنه عندما رفض الطبيب قام المواطن بالإفصاح عن شخصيته بأنه أمين شرطة، وأن الطبيب عليه أن يكتب التقرير الذى يرغب فيه أمين الشرطة أو أنه سيقوم بتلفيق قضية له .

وقالت النقابة: عندما رفض الطبيب كتابة تقرير مزور قام أمين الشرطة بمساعدة أحد زملائه بالتعدى بالضرب على الطبيب أحمد محمود، وعلى النائب الإدارى الطبيب مؤمن عبد العظيم، ثم اقتادوهم لقسم شرطة المطرية ثم قام مأمور قسم المطرية بإعادة الأطباء إلى المستشفى مرة أخرى".

وأكدت نقابة الأطباء، على وقوفها بكل قوة بجانب الأطباء، وحقهم فى الامتناع الاضطرارى عن العمل لحين اتخاذ الإجراءات لحماية المستشفل بشكل حقيقى، مشددة على إصرارها على محاكمة أمناء الشرطة بتهمة البلطجة واستغلال النفوذ والترويع والتعدى على الأطباء أثناء تأدية عملهم.