وجَّه الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، رسالة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي، تعليقًا على حادث كنيستي طنطا والإسكندرية، قائلا :"سيادة الرئيس نحن ندرك أن المسؤولية عظيمة والتركة ثقيلة فسر على بركة الله ودعاؤنا لك بأن يعينك الله سبحانه وتعالى على ما وليت فيه وأن يرزقك الصبر وأن يرزقك التوفيق في كل ما تقول وكل ما تفعل".

 

كما وجه المفتي رسالة للبابا تواضروس والإخوة المسيحيين  خلال لقائه في برنامج "حوار المفتي" مع الإعلامي حساني بشير؛ على قناة "أون لا يف" ، قائلا :" عزؤنا لأنفسنا ولكم لأننا جميعًا مصريون ونحن في خندق واحد ولن يفرقنا أحد".

 

وقال للمصريين عليكم أن تدركوا أن وعيكم هو سبيل النجاح، فالمصريون أرسلوا للعالم بصفة عامة وللإرهابيين بصفة خاصة رسالة قوية أننا على قلب رجل واحد وهذه الأعمال الإرهابية لن تزيدنا إلا إصرارًا وتماسكًا.

 

وتابع مفتي الجمهورية : إن الشعب المصري يثق في المؤسسات الدينية الرسمية وأدرك أن هذه المؤسسات بما لديها من خبرة طويلة ورصيد كبير وضخم قادرة على مواجهة الأفكار الإرهابية.

 

وأكد أن الناس لا تزال تثق في المؤسسات الدينية المصرية فإننا يرد إلينا في دار الإفتاء 2400 سؤال يوميًّا ونجيب عنها وهذا يعكس ثقة الناس في هذه المؤسسات والإقبال عليها يؤكد على أن منهجها هو المنهج الذي يحتاجه الناس.

 

وردَّ المفتي حول هل ستنال هذه الأعمال من اللحمة الوطنية بين أبناء الشعب بقوله إن المصريين خاضوا معارك أشرس من ذلك ووقفوا ضد دعوات كانت تريد أن تنال من العلاقة بين المسلمين وغير المسلمين فالمصريون كانوا على قدر كبير من الإدراك والوعي على مدار التاريخ للتصدي لمثل هذه الدعوات، ونحن ندرك تمامًا قدر هذه الوعي، فالمسلمون في طنطا اصطفوا للتبرع بالدم للمسيحيين، وهذا يؤكد أننا في تلاحم لا توجد قوة على وجه الأرض يمكن أن تفرق بين مصري ومصري آخر.

 

وحول مجلس مكافحة الإرهاب الذي أعلن عنه رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي أكد مفتي الجمهورية أن كل جهد يؤدي إلى الكفاح ودحض الإرهاب نحن نرحب به ونحن معه قلبًا وقالبًا، مطالبًا الجميع بالتكاتف لإنجاح هذا المجلس