أكد فضيلة الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يحمل مسئولية عظيمة وتركة ثقيلة، معربا عن تقديره للرئيس على تحمله هذه المسؤولية العظيمة، داعيا الله سبحانه وتعالى أن يعينه على مهامه وأن يرزقه الصبر والتوفيق في كل ما يقول ويفعل.

وأعرب الدكتور شوقي علام المفتي ـ خلال برنامج «حوار المفتي»، عن العزاء لأسر شهداء الحادثين الإرهابيين اللذين استهدفا مؤخرا الكنيستين في طنطا والأسكندرية، وأن يمن الله عليهم بالصبر، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

ووجه رسالة للبابا تواضروس بابا الأسكندرية وبطريرك الكراذة المرقسية والإخوة المسيحيين، مقدما لهم وللشعب المصري العزاء، مؤكدا أن المصريين جميعًا في خندق واحد ولن يفرقهم أحد.

وقال «على المصريين أن يدركوا أن وعيهم هو سبيل النجاح، فالمصريون أرسلوا للعالم بصفة عامة وللإرهابيين بصفة خاصة رسالة قوية أننا على قلب رجل واحد وأن هذه الأعمال الإرهابية لن تزيدنا إلا إصرارًا وتماسكًا».

وأضاف أن الشعب المصري يثق في المؤسسات الدينية الرسمية وأدرك أن هذه المؤسسات بما لديها من خبرة طويلة ورصيد كبير وضخم قادرة على مواجهة الأفكار الإرهابية.

وأكد أن الناس تثق في المؤسسات الدينية المصرية، حيث تتلقى دار الإفتاء 2400 سؤال يوميًّا وتجيب عليها، بما يعكس ثقة الناس في هذه المؤسسات والإقبال عليها، لأن منهجها هو المنهج الذي يحتاجه الناس.

وشدد على أن تلك الأحداث الارهابية لن تنال من اللحمة الوطنية بين أبناء الشعب، وقال إن المصريين خاضوا معارك أشرس من ذلك ووقفوا ضد دعوات كانت تريد أن تنال من العلاقة بين المسلمين وغير المسلمين، وكانوا على قدر كبير من الإدراك والوعي على مدار التاريخ في التصدي لمثل هذه الدعوات، موضحا أن المسلمين في طنطا إصطفوا للتبرع بالدم للمسيحيين، وهذا يؤكد أننا في تلاحم ولا توجد قوة على وجه الأرض يمكن أن تفرق بين مصري ومصري آخر.

وحول مجلس مكافحة الإرهاب الذي أعلن عنه الرئيس، أكد مفتي الجمهورية أن كل جهد يؤدي إلى الكفاح ودحض الإرهاب نحن نرحب به ونحن معه قلبًا وقالبًا، مطالبًا الجميع بالتكاتف لإنجاح هذا المجلس لأن الإرهاب لا حدود له.

وقال إن دار الإفتاء قامت بعدة إجراءات لمحاربة داعش والجماعات الإرهابية، بدأت بإنشاء مرصد دار الإفتاء وما يخرج عنه من إصدارات تتصدى للفكر المتطرف، فقد حاربنا فكر داعش من خلال الكتب التي تصدر عنهم، حيث عكفنا على دراستها وتفنيد ما جاء بها والرد عليها ونشرناها في كافة وسائل الإعلام، وإن دار الإفتاء عون للرئيس في هذا الاتجاه ونرحب بكل جهد يبذل في هذا الصدد.

وأضاف إن الإرهابيين أضروا بالإسلام وجعلوا الناس يخافون من الدين، وأفعالهم لا تنتمي للدين من قريب أو بعيد ، مشيرًا إلى أن المجتمع الغربي عندما يدرس الإسلام بصورة محايدة يجد أن الإسلام بريء من أفعال هذه الجماعات الإرهابية وأن أفعالهم لا تمت للدين بصلة ولا علاقة لها بالإسلام ، وأن فكرة الإسلاموفوبيا كان لأفعال الإرهابيين جزء كبير في ظهور هذه الظاهرة في الغرب.

وحول إعلان حالة الطوارئ التي أقرها الرئيس مؤخرًا لمدة ثلاثة أشهر، أوضح فضيلته أن التشريع الإسلامي أجاز لولي الأمر اتخاذ الإجراءات التي تضبط الأمن وتقي المجتمع من مشكلات، وهذا متفق عليه بين جميع أبناء الأمة بأنه يجوز له وفق التطور العصري أن يتخذ من الإجراءات والتدابير الاحترازية التي تقي المجتمع المشكلات التي تضر به.

وأشار إلى أن الدستور والقانون نظما هذه المسألة وهذه الإجراءات تسير في سياق المشروعية القانونية والمشروعية الشرعية ، مضيفًا أن مثل هذه الإجراءات الاستثنائية تتخذها الدول الغربية في حال ما يوجد ما يضر بمصلحة الدولة ، وعليه يجوز للدولة أن تتخذ من الإجراءات التي تحافظ على سلامة المجتمع.

وردًّا على تفجير دور العبادة، قال المفتي إن دور العبادة المذكورة في الكتاب الكريم في قوله تعالى: {وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا} ، وإن المفسرين قالوا إن كثيرًا هنا عائد على الجميع، ومعنى هذا أيها الإرهابي أنك عندما تعتدي على بيت من بيوت العبادة كأنك تعتدي على شيء قدسه الله تعالى، على شيء مقدس في نفوس أصحابه ، وجريمتك هنا جريمة كبيرة في حق دور العبادة.

وأشار إلى أن الإرهابيين لم يعتدوا على دور العبادة فقط بل اعتدوا على أنفس بريئة ، وينتظر هؤلاء الارهابيين عذاب شديد من الله تعالى يوم القيامة.

وقال «إننا عندما نبحث في عقل الإرهابي لمعرفة المبرر الذي حمله على قتل الأبرياء لا نجد أي سند شرعيًّ لأفعالهم ولا سندًا إنسانيًّا ولا حتى حيوانيًّا، ما قام به هؤلاء الإرهابيون جريمة كبرى في حق الإنسانية وفي حق مصر».

وأضاف المفتى «إن الشعب المصري رغم هذه الأعمال الإرهابية يعطي الدرس للجميع بأنه صامد أمام هذه الجرائم المتكررة ويعطي الدرس لهؤلاء الارهابيين بأنهم اذا كانوا يريدون أن يفرقوننا فنحن لا نتفرق، نحن دمنا واحد ومصابنا واحد وأرضنا واحدة ومكاننا واحد وبيوتنا واحدة».

وكشف عن رصد دار الإفتاء المصرية أكثر من 5000 فتوى متطرفة تهدد العلاقة بين المسلم وغير المسلم ، وأضاف «وجدنا أن 70% من أحكام هذه الفتاوى جاء بالتحريم ، و20% بالكراهة و10% مباح»، مشيرًا إلى أن 90% من جملة أحكام هذه الفتاوى تحرم التعامل مع غير المسلمين ، وهذا مخالف لأمر الله تعالى بالتعامل معهم بالبر والقسط.

وأضاف «نحن نقول إن فتاوى المتطرفين والإرهابيين لم يعد لها وجود في ظل المواطنة والتعايش الذي يعيشه أبناء الشعب المصري».

وحول اعتماد الإرهابيين والمتطرفين على بعض النصوص والآراء الفقهية، وكيف فهموها على غير حقيقتها، أكد مفتي الجمهورية أن هذا يرجع إلى فهمهم المغلوط الذي جعلهم عاجزين عن فهم القرآن الكريم وسنة النبي صلى الله عليه وسلم فهمًا صحيحًا ، ولا مقاصد التشريع الإسلامي فهمًا صحيحًا ، ولم يفهموا سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم فهمًا صحيحًا مما جعلهم يبتعدون عن المنهج الإسلامي الصحيح.

وقال إن دار الإفتاء المصرية ستصدر خلال أيام مجموعة من الفتاوى التي ترد على تلك الفتاوى التي تضيق العلاقة بين المسلم وغير المسلم، والتي تكشف أن فتاوى هؤلاء المتطرفين لا تستند إلى أساس صحيح من الدين.

وأضاف إن فتاوى الإرهابيين تؤدي إلى ضرب التعايش بين المسلمين وغير المسلمين وتضيق التعايش بينهم ، وهي بعيدة عن الإسلام لأن الإسلام لم يكن هكذا ، فقد جاء الإسلام للتعايش مع كل مكونات البشرية ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته تعايشوا مع كل الناس.

وطالب الشباب باللجوء إلى متخصصين يأخذون العلم عنهم، لا أنصاف المتعلمين، فالمؤسسات الدينية وعلى رأسها الأزهر الشريف ودار الإفتاء لديهم رصيد كبير من العلم وثقة الناس ، وهم الذين يقومون بهذا الدور للحيلولة دون وقوع هؤلاء الشباب في براثن التطرف.

واختتم مفتي الجمهورية لقاءه بقوله «إن الرباط ليس قاصرًا على الجيش بل كل شخص مطالب بأن يؤدي عمله بضمير وأخلاق ويراعي الله تعالى ويرضي الله تعالى في عمله ، كل مصري يعمل في خدمة وطنه هو جندي في ميدان العمل المدني يشارك الجندي الآخر في ميدان القتال».