قال حسام الخولي عضو الهيئة العليا لحزب الوفد ورئيس لجنة الإدارة المحلية: إن عدم معرفة الموعد المحدد لانتخابات المحليات يضعف حماس الأحزاب السياسية التي تنوي المشاركة فيها.

 

وأضاف الخولي لـ"مصر العربية" أن الوفد يقوم بتنشيط اللجان بالمحافظات ويكثف من الدورات التدريبية لأعضائه على كافة مستوى الجمهورية.

 

وحول إمكانية أخذ البرلمان برؤية الوفد بتخفيض نسبة العمال والفلاحين بحيث تقل عن 50% من نسبة المرشحين، قال الخولي: إنه إلى الآن ليس هناك بوادر لهذا الاتجاه، مؤكدا أن الإصرار على هذه النسبة يخالف المنطق.

 

وتابع: إذا خرج القانون بهذا النسبة فهذه كارثة كبرى.. فهذا يعني أن 30 ألف عضو بلا مؤهل عالي وهو ما يمثل اعتداء على نسبة المرأة والشباب والمسيحيين، بل عقاب لكل شاب تعب واجتهد للحصول على مؤهل عالي.

 

وتساءل مساعد رئيس الحزب: إزاي بتطلب 30 ألف واحد بدون مؤهل – عمال وفلاحين - وتقول هديله مركزية.. دا مش لصالح مصر".


يُذكر أن المادة 180 من الدستور تحدثت عن تخصيص ربع المقاعد للشباب، والربع الآخر للمرأة، على أن تكون نسبة تمثيل العمال والفلاحين 50% من إجمالي عدد المقاعد، وتتضمن تلك النسبة تمثيلا مناسبًا للمسيحيين وذوي الإعاقة.