توثيقاً للدور المهم للمرأة المصرية فى إنجاح استحقاقات خارطة الطريق، أصدر المجلس القومى للمرأة كتاب "المرأة المصرية.. مسيرة نضال"، تقديرا لدورها كقوة دافعة للتغيير وشريكاً فاعلاً فى إحداث ثورتى 25 يناير 2011 و30 يونيو 2013، مما يعد دليلاً جديداً على اهتمام المرأة المصرية بالشأن العام واهمتها فى إحداث الوطن منذ تاريخ طويل .

ويلقى الكتاب الضوء على مسيرة ودور المرأة المجتمعى عبر السنين، ومشاركتها فى النضال الوطنى وفى بناء مؤسسات الدولة، كما يتناول الكتاب واقع المرأة المصرية على مر العصور حتى ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011 و 30 يونيو 2013 وحتى تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى رئاسة الجمهورية.

ويتضمن الكتاب سبعة فصول، يقدم أولها قراءة فى الماضى لاستشراف آفاق المستقبل حول دور ومسيرة المرأة المصرية من خلال عرض لمحات من التاريخ القديم والحديث ، ودورها فى الدفاع عن الوطن وحقوق الناس، وتحليل دورها فى ثورات مصر الحديثة وحتى نهاية القرن العشرين، ويتناول ثانيها: المراة وثورتى 25 يناير 2011 و30 يونيو 2013 الى أذهلت العالم بأعدادها المليونية ، ويتناول ثالثها : دور المراة فى بناء الاطار الدستورى من خلال تحليل دورها وموقعها فى كل التعديلات الدستورية عام 2011 ودستور 2012 ، والدستور الجديد بعد ثورة 30 يونيو 2013.

ويهدف الفصل الرابع الى تحليل دور المرأة فى بناء مؤسسات الدولة والمجتمع وموقعها فى كل من انتخابات مجلسى الشعب والشورى 2011-2012 والتشكيلات الوزارية والانتخابات الرئاسية والاحزاب السياسية الجديدة مع تقديم صورة احصائية للمشاركة المجتمعيه الراهنه للمراة .

فيما يقدم الفصل الخامس رصد وتحليل دور المجلس القومى للمرأة فى الدفاع عن قضاياها من خلال عرض جهوده وانشطتهه لتنمية شئونها والنهوض بأوضاعها ومواجهه محاولات تهميش دورها والتجاوزات على حقوقها واخيرا يتصدى الفصل السادس الى جهود منظمات المجتمع المدنى فى الدفاع عن قضايا المرأة الدستورية بعد ثورة 25 يناير ، فيما يطرح الفصل السابع الرؤى المستقبلية من اجل تعزيز دور المرأة فى بناء المجتمع.