أعلن المهندس ياسر الدسوقى محافظ أسيوط عن التوسع فى مشروع تكافل وكرامة، ليشمل جميع قرى ومراكز محافظة أسيوط، وخاصة بعد ضم مركز القوصية وإدارة غرب "مدينة أسيوط شرق وغرب وحدة الناصرية بمركز الفتح ووحدة إسكندرية التحرير "إدارة شرق"، على أن يبدأ العمل فى تلقى طلبات المواطنين بتلك المناطق اعتبارا من 15 فبراير .

وأشار محافظ أسيوط إلى تذليل جميع العقبات أمام تطبيق المشروع بالمحافظة لتقديم الدعم والمساعدات المالية للفئات المستهدفة، والتى يستهدفها المشروع وهى الأسر التى تعانى من الفقر الذى يحول دون إشباع احتياجاتها الأساسية وكفالة حقوق أطفالها الصحية والتعليمية، بالإضافة إلى كبار السن "65 سنة فأكثر" أو من لديهم عجز كلى أو إعاقة تمنعهم عن العمل.

وأكد محافظ أسيوط أن مديرية التضامن الاجتماعي تعمل على إعادة فحص الملفات الخاصة للتأكد من استحقاق كافة الأسر التى حصلت على المعاش بعد تبين وجود 700 شخص غير مستحق فى العينة العشوائية التى تم فحصها من قبل مديرية التضامن الاجتماعى.

وقال الدسوقى "سنعمل على إدخال جميع ال0أسر المستحقة للمعاش فى المشروع مع توفير كافة سبل الدعم وتذليل العقبات أمام المواطنين، مشددا على ضرورة التنسيق مع رؤساء المراكز والمدن لتنفيذ المشروع ومساعدة المواطنين.

وأكد محمد فؤاد وكيل وزارة الشئون الاجتماعية بأسيوط على أن العمل بالمشروع بالمناطق المتبقية بمركز القوصية وإدارة غرب "مدينة أسيوط شرق وغرب ووحدة الناصرية بمركز الفتح ووحدة إسكندرية التحرير "إدارة شرق" سيبدأ فى الأول من فبراير بتجميع بيانات المدارس وخلافه وتدريب العاملين على أجهزة التابلت، على أن يتم التعامل المباشر مع الجماهير اعتبارا من 15 فبراير القادم، مضيفا أنه تم تشكيل لجنة للنظر فى جميع التظلمات الخاصة بالمواطنين خلال تطبيق المشروع بالمراحل السابقة.