أكد المهندس ياسر الدسوقى محافظ أسيوط، أهمية إيجاد حلول جذرية لمشكلة المناطق العشوائية بمدينة أسيوط بهدف القضاء على المشكلة نهائيا فى المستقبل القريب دون السماح للمشكلة بالتفاقم والتطور مؤكدا على ضرورة تعاون القيادات الشعبية والتنفيذية والمواطنين لحل مشكلة العشوائيات بالمدينة.

جاء ذلك خلال زيارة وفد من وزارة الاسكان برئاسة الدكتور احمد درويش نائب وزير الإسكان للتطوير الحضرى والعشوائيات وعضوية المهندسة سعاد نجيب مدير عام التخطيط والمتابعة والمهندس اسامة إسماعيل بوحدة متابعة مشروعات الجمهورية لديوان عام محافظة أسيوط وذلك بحضور اللواء ماجد عبدالكريم سكرتير عام محافظة أسيوط ومحمد حمدى الدسوقى واللواء تادرس قلدس عضوى مجلس النواب باسيوط وعدد من مسئولى الجهاز التنفيذى بالمحافظة.

وأضاف نائب وزير الإسكان للتطوير الحضرى والعشوائيات، أن تطوير العشوائيات يعد من أصعب مهام الحكومة فى الوقت الراهن منوها انه يجب تحديد اولويات العمل بالعشوائيات من خلال دراسة ميدانية قبل الشروع فى تطويرها.

بينما، أشار المهندس عبدالحكيم عبد الله وكيل وزارة الإسكان بأسيوط، إلى أنه تم تحديد 4 مناطق بمحافظة أسيوط كمناطق عشوائية تحتاج إلى التطوير وهم منطقة المهاجرين بمركز ديروط ومناطق غرب البلد والوليدية والفواخير بمدينة أسيوط حيث تم تقديم عرض تفصيلى مصور لهذه المناطق وتحليل المشكلات التى تعانى منها.

ونوه محمد حمدى الدسوقى، عضو مجلس النواب بأسيوط، عن معاناة منطقة غرب البلد ومنطقة زرزارة ومنطقة الفواخير من مشكلات الصرف الصحى وانتشار العشوائيات بها بشكل كبير.

كما أضاف اللواء تادرس قلدس، عضو مجلس النواب بأسيوط، أنه يجب تحديد جزء معين من هذه المناطق العشوائية للبدء فى تطويره يكون نموذج لتطوير باقى المناطق بالمدينة.

وقال اللواء ماجد عبد الكريم سكرتير عام المحافظة، إنه تم خلال اللقاء طرح عدد من الإقتراحات التى من شانها حل مشكلة العشوائيات نهائيا وتطويرها وإيجاد بدائل لقاطنى العشوائيات حيث تم فتح باب التراخيص لأعمال الهدم والإزالة وإعادة البناء بالمناطق الغير الآمنة.