أعلنت وزارة الداخلية السعودية، اليوم، إعدام مصري مدان بقتل سعودي خنقًا، ما يرفع عدد أحكام الإعدام المنفذة إلى 54 في أقل من شهر.

وقالت الوزارة، في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، "أقدم محمود جمعه فهمي مرسي، مصري الجنسية، على قتل صالح ابن دخيل بن سمران العنزي، سعودي الجنسية، باستدراجه للمخيم الذي يعمل به وخنقه حتى فارق الحياة، وسلب منه مبلغا من المال".

وأشارت إلى أنه بعد توقيف الجاني، وجه الاتهام إليه بارتكاب الجريمة، وأصدرت المحكمة العامة حكما عليه بالقتل قصاصا، وصادقت عليه محكمة الاستئناف والمحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بتنفيذه، مضيفة "تم تنفيذ حكم القتل قصاصا بالجاني اليوم في الرياض".

وبذلك، يرتفع عدد الإعدامات المنفذة منذ بداية يناير إلى 54 إعداما، أبرزها لمجموعة من 47 مدانا بالإرهاب، بينهم الشيخ الشيعي نمر النمر، أعلن إعدامهم في 2 يناير.

 وأفادت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية، ومقرها نيويورك، أن إعدام هذه المجموعة كان أكبر عملية إعدام جماعي في المملكة منذ 1980.

أما الإعدامات الأخرى التي نفذت منذ ذلك الحين، فمعظمها مرتبط بجرائم جنائية، آخرها الإثنين الماضي، إعدام سعودي مدان بقتل آخر طعنا بالسكين.

ونفذت السعودية في 2015 نحو 153 حكما بالإعدام على الأقل، بحسب إحصاء أعدته وكالة "فرانس برس" استنادا لبيانات رسمية، وهذا العدد يزيد بشكل ملحوظ عن 2014، حيث سجل إعدام 87 شخصا.

وبحسب منظمة العفو الدولية، فإن عدد أحكام الإعدام المنفذة خلال العام 2015 هو الأعلى في السعودية منذ عقدين.

وتعاقب السعودية، التي تطبق الشريعة الإسلامية، بالإعدام جرائم الاغتصاب والقتل والردة والسطو المسلح وتجارة المخدرات والسحر.