بدأت المحكمة الاتحادية في فيرجينيا، محاكم كوسوفوي متهم باختراق البيانات الشخصية لنحو ألف مسؤول أمريكي وإرسالها إلى داعش في سوريا.

وهذه هي المرة الأولى التي يظهر فيها أرديت فيريزي (20 عاما) علنا في الولايات المتحدة منذ ترحيله من ماليزيا، حيث اعتقل في أكتوبر بموجب مذكرة اعتقال أميركية، وفق ما أوردت وكالة “رويترز”.

ووفقًا لوثائق الاتهام، فإن فيريزي اخترق أحد خوادم الحواسب، وسرق البيانات الشخصية الخاصة بنحو 1351 شخصا من أفراد الجيش الأميركي.

وتقول لائحة الاتهام إن فيريزي قدم القائمة إلى أعضاء في داعش، ومنهم المقرصن البريطاني جنيد حسين، الذي قال في تغريدة في أغسطس إن التنظيم اخترق إلكترونيا الجيش والحكومة في الولايات المتحدة.

ويواجه فيريزي عقوبة السجن لمدة تصل إلى 35 عاما حال إدانته.