شادي أبو زيد، مراسل ” أبلة فاهيتا”

كتبت – إنجي لطفي

قال شادي أبوزيد، صاحب الفيديو الساخر عن الشرطة،:” إنه يتوقع القبض عليه خلال الأيام القادمة، مشيرًا إلى أنه لن يعتذر، ولن يكمل العمل في برنامج “أبلة فاهيتا”، مؤكدًا أنه لا ينتمي للإخوان، بل كان معارضًا لهم، وأصيب على يدهم في الاتحادية بـ 109 بلية خرطوش، وظهر ذلك في صورة له مصابًا وقتها”.

وأضاف “أبو زيد”، في مداخلةٍ ببرنامج “بتوقيت مصر”، المذاع على قناة التلفزيون العربي :” أنه تعرض للتحريض وانتهاك الخصوصية بدوره، وأن هناك من نشر صورًا شخصية قديمة له، وصورًا لأخته التي تعرضت بدورها للسُباب”.

وقال “أبوزيد”: “أنا مش عارف هما مذعورين ليه، ليه دولة كبيرة ومؤسساتها العظيمة اتهزت بسبب فيديو دقيقتين، أعتقد إن حكومتنا أكبر من كده بكتير، مش هتعمل دماغها بعقلنا”.

ونوه صاحب الفيديو الساخر، إلى أنه لا يعرف سببًا لاعتذاره، وأضاف قائلًا: “أعتقد لو فيه حد هيعتذر هما اللي المفروض يعتذروا ويحاكموا نفسهم على الانتهاكات اللي عملوها الفترة اللي فاتت”، مشيرًا إلى أنه من المفترض أن تنشغل الداخلية بأمور أهم منه كحرب الإرهاب.

وأشار شادي أبو زيد،إلى أن الهجمة ضد الفيديو هي سبب انتشاره، وأنه لو كانوا تركوه لما كان أحد انتبه به، مضيفًا: “أن الفيديو فعلًا بسيط أوي ودقيقتين وكوميدي وكان هيعدي”، وعلق ” شادي”، على تقديم سمير صبري ومحامين آخرين بلاغات ضده، قائلًا: “المفروض إني خلال الأيام الجاية هيتقبض عليا حسب ما أنا فهمت”.

وردًا على سؤال حول قيامه بالتعميم السلبي على الشرطة التي يوجد داخلها شرفاء، قال “شادي” : “أكيد مش كل الشرطة سيئة، لكن أنا عايز أعرف حاجة، هما إيه اللي وداهم هناك؟ إيه اللي وداهم التحرير؟”، مشيرًا إلى أن يوم 25 يناير هو يوم الثورة، ومن قبلها كانت صفحة الشرطة المصرية تنزل تهديدات، وقالت: “خلو الثوار ينزلوا النهاردة خلونا نتسلى عليهم”، و “عايزين دكر”، ما سبب استفزازًا، خاصةً مع منع التظاهر تمامًا، مضيفًا: “إحنا مش هننزل نعمل مظاهرات عشان إحنا عارفين لو حد فينا نزل إنتوا برصاصة واحدة هتقتلوه، وأيوة تقدروا تقتلونا وتعملوا كل حاجة، فخلاص هنقعد نضحك عليكوا ونسف عليكوا”.

وأكد “أبو زيد”،أنه سيرفع قضايا ضد الإعلاميين الذين أساءوا له قائلًا: “ناس بتشتمني بأمي، مادام مش قابلين حاجة على نفسكم يبقى أنا كمان مش قابلها على نفسي”.