بعد مرور عام على أحداث مذبحة شهداء أبناء قرية العور التابعة لمركز سمالوط شمال مدينة المنيا بدأت كنيسة الشهداء، التى أمر ببنائها الرئيس السيسى، لتحمل أسماء هؤلاء الشهداء فى الظهور إلى النور بعد الانتهاء من بناء الدور الأول الخرسانى بها.

وانتهت مطرانية سمالوط من بناء الدور الأول خرسانى بالإضافة إلى منارة كنيسة شهداء والوطن بليبيا الـ 20 والذين تم ذبحهم على أيدى تنظيم داعش الإرهابى فى العام الماضى.

وقال القس مقار راعى كنيسة السيدة العذراء إنه من المقرر استكمال باقى الإنشاءات فى غضون هذا العام، نظرا لكون التشطيبيات الخاصة بالمبنى لم تبدأ بعد إنما جميعها أعمال إنشائية التى تتم فى المرحلة الأولى.

يذكر أن قرية العور التابعة لمركز سمالوط قد شهدت استشهاد 20 عاملا من أبنائها بعد أن تم اختطافهم على يد تنظيم داعش الإرهابى بدولة ليبيا وذبحوهم، الأمر الذى دفع الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى إصدار قرار بإنشاء كنيسة بقرية العور تحمل اسم شهداء الوطن والإيمان، وهم ميلاد مكين، تواضروس يوسف، وكرولس، وصموئيل فرج، هانى، مينا، جرجس ميلاد، وبيشوى، معوض اسطافنوس، ويوسف، صموائيل الهم، عصام بدار، وجابر، ولوقا فرج، وماجد، سامح، وعزت، ابانوب، ملاك، جرجس سمير،وماثيو من إفريقيا.
كنيسة شهداء ليبيا بقرية العور بالمنيا

شهداء ليبيا بالمنيا