أعلن مساعد وزير الخارجية لشؤون المنظمات الأفريقية أمجد عبد الغفار، خوض مصر، العاشرة من صباح اليوم الخميس، انتخابات مجلس السلم والأمن الأفريقي، والتي تترشح له لمدة ثلاثة أعوام مقبلة تبدأ من أبريل المقبل.

وأضاف عبد الغفار، أنه من المقرر أن يجرى انتخاب الأعضاء الخمسة عشر الجدد لمجلس السلم والأمن الأفريقي على هامش أعمال الدورة العادية الـ28 للمجلس التنفيذي للإتحاد الأفريقي.

وأوضح مساعد وزير الخارجية، أنه لا يوجد منافس أمام مصر إلا أن حصولها على المقعد يستلزم التصويت بموافقة ثلثي الأعضاء، مشيرا إلى أن مصر لم تكمل عضويتها في مجلس السلم والأمن في الفترة من عام 2012-2014 بعد تعليق عضويتها بسبب الأحداث الخاصة بثورة 30 يونيو.

وقال عبد الغفار، إن ترشح مصر لعضوية مجلس السلم والأمن الأفريقي يتزامن مع عضويتها في مجلس الأمن الدولي، وذلك في إطار الجهود التي تقوم بها حالياً لاستكمال بنية السلم والأمن الأفريقية وفي مقدمتها تفعيل القوة الجاهزة التابعة للاتحاد الأفريقي والوصول بهدف مواجهة التحديات الراهنة في القارة.

وكان مجلس السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي قرر - في يونيو 2014 - عودة مصر إلى ممارسة جميع أنشطتها في الاتحاد، وذلك بعد أن علّق مشاركة مصر في جميع الأنشطة لحين “استعادة النظام الدستوري” بعد يومين من عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي في يوليو 2013.

وفازت مصر في أكتوبر الماضي بمقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي عن الاتحاد الأفريقي بعد حصولها على 179 صوتا من أصل 193 صوتاً يحق له التصويت.

أخبار ذات صلة:

مجلس السلم يبحث عودة مصر إلى الأفريقي في 25 يونيو