كشف الدكتور عمرو عدلي نائب رئيس جامعة القاهرة للدراسات العليا والبحوث، عن وجود خطتين لتعزيز سبل التعاون بين مصر وروسيا في مجال الهندسة النووية، أحدهما للطاقة النووية والأخرى خطة عامة.

 

وأوضح عدلي، أن خطة المشروع المصري النووي، تهدف إلى تدريب وعمل برامج تأهيل لخريجي الهندسة بإدارة المحطات النووية بمصر.

 

وأضاف أن البرنامج يمثل الأمان النووي على مستوى الدبلومات والدراسات العليا والمتدربين، أما عن الخطة العامة فهناك الكثير من المجالات الأخرى التي يمكن أن يحدث بها تبادل وتعاون بين البلدين، وأبرزها تطوير المعامل وزيادة كفاءة أعضاء هيئة التدريس.

 

وطالب نائب رئيس جامعة القاهرة، الوفد الروسي بالتنسيق مع الجانب المصري لوضع خطة حقيقة موثقة لبدء العمل بالمشروع النووي مباشرة.

 

شاهد الفيديو..