أماني أبو النجا
نشر فى : الإثنين 25 يناير 2016 - 5:24 م | آخر تحديث : الإثنين 25 يناير 2016 - 5:24 م

قال عمار علي حسن، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة إنه لا يمكن وضع حد لحساب المكسب والخسارة في ثورة يناير بعد سنوات خمس فقط من اندلاعها.

وأضاف «حسن»، عبر حسابه على موقع «تويتر»، الاثنين، «ليس بوسع أحد أن يقول الآن، هذا خسر خسارة نهائية، وذاك ربح وانتهى الأمر، لأن قوس الثورة الأول قد فُتح في 25 يناير 2011، لكن قوسها الثاني لم يُغلق بعد».

وتابع في تغريدات متتالية: «هذا ما علَّمتنا إياه تجارب أمم أخرى عرفت ثورات كبرى، وتم الارتداد عليها، ولعنها ونعتها بالمؤامرة، وتحميلها مسؤولية الفوضى والخراب، مع أن النظم التى قامت عليها هذه الثورات هي التى كانت تؤسس لتلك الفوضى وهذا الخراب، ثم ظهرت للناس الحقيقة، وعاد إليهم الوعي، فرجعوا يؤمنون بأنْ لا فكاك من التغيير إلى الأفضل، وبالتالى تغيرت الموازين، واختلفت المقامات، وثورة يناير ليست استثناءً من هذا، والأيام بيننا».