وافق مجلس النواب، الأحد، على استقالة المستشار سرى صيام، وإحالة مشروع قانون الخدمة المدنية إلى لجنة مشتركة من لجنتى القوى العاملة، ومكتب لجنة الخطة والموازنة، لمناقشته حال تشكيلها، فيما شهدت الجلسة هجوماً حاداً على أمناء الشرطة، على خلفية قتل رقيب شرطة، سائقاً بمنطقة الدرب الأحمر فى القاهرة.

قال الدكتور على عبدالعال، رئيس المجلس، إن نتيجة التصويت على استقالة سرى صيام، جاءت بقبول الاستقالة بأغلبية 301 نائب، ويُعتبر مقعده شاغرا، ويتم إخطار رئيس الجمهورية بذلك، واتهم عدد من النواب، زميلهم المستقيل بأنه «تعالى على البرلمان، رغم شرف التعيين من قِبَل رئيس الجمهورية».

وأحال عبدالعال، مشروع قانون الخدمة المدنية إلى لجنة مشتركة من القوى العاملة ومكتب لجنة الخطة والموازنة حال تشكيلها، فيما علق النائب على المصيلحى على ما جاء فى بيان الرئيس عبدالفتاح السيسى، أمام البرلمان فى 13 نوفمبر الجارى، عن انتقال السلطة التشريعية للنواب، قائلا: «السلطة انتقلت لنا عقب حلف اليمين الدستورية مباشرة، وليس بعد خطاب الرئيس كما اعتقد عدد من الأعضاء ذلك».

فى شأن آخر، شن النواب هجوماً حاداً على أمناء الشرطة، مطالبين بوضع حد لما سموه تجاوزات أفراد الداخلية، وسط اعتراضات على عدم وجود ممثل للحكومة، للرد.

وقال النائب محمد عبدالغنى، إنه تعرض لاعتداء من أحد عناصر الشرطة فى مطار القاهرة، مطالبا باعتذار رسمى من وزارة الداخلية عن الواقعة.

ووصف مرتضى منصور، حادث الدرب الأحمر بأنه بلطجة، والبعض يريد هدم الدولة، مهاجما تناول الإعلام وخاصة عمرو أديب للواقعة، لتندلع مشادة بينه وبين زميله أحمد سعيد، نائب رئيس النادى الأهلى.