دعا تيار ضمير الإخوان أطراف الصراع حول إدارة الجماعة بضرورة إعلان موقف واضح بالموافقة على إجراء انتخابات على كافة المستويات القيادية وفقا للتصور الذي وضعته لجنة التحكيم التي قادها الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين .

وقال تيار الضمير " كان الصف الإخواني متطلعا إلى معرفة تفاصيل جلسات التحكيم تعميقا للشفافية، ومعرفة لموضع الخطأ وموضع الصواب، لكن البيان آثر أن يركز على الغايات بعيداً عن التفاصيل التي قد تتعرض للأشخاص ومجريات الأمور".

 

وطالب التيار بسرعة " إعداد وإعتماد اللائحة المؤقتة التي ستجرى على أساسها الانتخابات خلال شهر من أول فبراير” ، وكذلك " تشكيل لجنة محايدة ومستقلة للإشراف على الانتخابات “.


كما دعا التيار إلى ضرورة " امتناع كافة القيادات من أفراد الأزمة الحالية في كافة المناصب عن دخول هذه الانتخابات على كافة المستويات” ، إضافة إلى" وضع مدى زمني 3 أشهر للانتهاء من هذه الانتخابات” .

وطالب التيار كافة أطراف الأزمة " أن يعلنوا جميعا موافقتهم على هذه الاجراءات و ما يترتب عليها من نتائج”، و" "اعلان نتائج الانتخابات على جموع الصف” على أن تجري "عملية التسليم و التسلم في مدة لا تزيد عن 15 يوم من إعلان النتيجة”.

 

يأتي هذا فيما نفى مصدر قيادي بالجماعة صحة ما تردد بشأن الاتفاق على موعد للانتخابات الداخلية ، قائلا " أن جبهة القيادة التاريخية التي يتزعمها الدكتور محمود عزت القائم بأعمال المرشد رافضة بشدة إجراء انتخابات جديدة على مستوى مكتب الإرشاد ومجلس شورى الجماعة" ، كاشفا " أنها " رفضت بشكل رسمي قرارات لجنة التحكيم التي قادها القرضاوي ، مؤكدة أن مخرجات تلك اللجنة لا تعدوا كونها توصيات فقط سيتم عرضها لعى مؤسسات الجماعة ولها ان تأخذ بها أو ترفضها ".


 

وتجدر الإشارة إلى أن تيار ضمير الإخوان يضم عدد من رموز الجماعة في مقدمتهم أحمد عبد العزيز المستشار الإعلامي للرئيس المعزول محمد مرسي ، إضافة لعدد من البرلمانيين السابقين عن الجماعة في مجلسي الشابع والشورى السباقين .

وكانت "مصر العربية" قد انفردت بتحركات جبهة القائم بأعمال المرشد محمود عزت لإفشال مساعي لجنة التحكيم ، نظرا لإصرارها  على التمسك  بعدم إجراء انتخابات لمكتب الإرشاد  ومجلس الشورى . 
 


إقرأ أيضا

"جبهة عزت" تُفشل جهود التحكيم لحل أزمة "إدارة الإخوان"