قال الدكتور أحمد كريمة أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، إن المناظرات العلمية التى كانت بين أئمة العلم فى أيام الإسلام الأولى لم يتم مصادرتها أو محاربة أصحابها، لافتاً إلى أنه قدم لرئيس جامعة الأزهر السابق الدكتور عبد الحى عزب، مقترحًا لإنشاء مركز أكاديمى تخصصى يعنى بمعالجات الإلحاد، قائلاً: "لا الأزهر ولا الأوقاف ولا الإفتاء بها مركز لمعالجة الإلحاد، ولا يوجد فى مصر مركز متخصص لمعالجة الإلحاد، واللى عندى أنا فى المؤسسات الخيرية بمجهود فكرى، واللى عنده مركز لمعالجة الإلحاد يتفضل يوريهولنا".

وأضاف، خلال لقائه ببرنامج "السادة المحترمون"، على فضائية "أون تى فى"، مع الإعلامى يوسف الحسينى، أن الإسلام لا يصادر الآراء، ولكنه يُطالب بالمناظرة والمناقشة، لافتاً إلى أن الفكر يجابه بفكر وليس بسجن أو معتقل، وهذا عند الأسوياء.