أكد الشيخ صبرى عبادة، مستشار وزير الأوقاف، أن الإسلام دين الحرية والتفكير، حيث أطلق لتابعيه حرية التفكر بأصول وضوابط معينة، وأن عظمة الإسلام أنه كلما تمت معاداته انتشر فى ربوع الدنيا أكثر.

وطالب "عبادة"، فى مداخلة هاتفية مع الكاتب الصحفى خالد صلاح، ببرنامج "آخر النهار" المذاع عبر فضائية "النهار"، بضرورة أن تخضع آراء وأقوال الباحثين والكتاب لمناقشة العلماء، قبل تقديمهم للمحاكمة بازدراء الأديان.

وناشد أصحاب المفكرين وأصحاب الرأى، الذين يريدون أن يتفكروا ويروا الإسلام رؤية صحيحة، بالالتزام بضوابط التفسير واللغة العربية، لأن اللغة أصل الدين، حتى نثبت للدنيا كلها أنه ليس لدينا عيب فى دينينا حتى نتستر عليه.

وشدد مستشار وزير الأوقاف، على ضرورة رفع فزاعة القضاء والسجون، موضحًا: "يجب إطلاق الحرية، وأن يشمر علماء الأزهر عن سواعدهم لتوضيح وتأصيل الفقه والتفسير الإسلامى بما يواكب العصر كما فعل القدامى، وهذا مطلب تنادى به الأمم ليروا الإسلام فى ثوبه الجديد، لأن الإسلام ليس دينًا جامدًا بل مرنًا".