أرشيفية

أعلنت وزارة الأمن العام الصينية، اليوم الأربعاء، أنها أعادت إلى البلاد 857 من الهاربين للخارج، بعد اتهامهم في قضايا تتعلق بالفساد.

وأشارت الوزارة – في بيان رسمي نقلته وكالة الأنباء الصينية – “أن هؤلاء الأشخاص تم إعادتهم إلى الصين من 66 دولة حول العالم، في إطار الحملة الوطنية التي أطلقت العام الماضي تحت عنوان «فوكس هانت»”، بحسب وكالة انباء الشرق الاوسط

وكشفت الوزارة أن 366 من هؤلاء الفارين سلموا أنفسهم طواعية للسلطات الصينية، وأن نحو 212 منهم متورطون في قضايا فساد مالي تبلغ قيمتها أكثر من 10 ملايين يوان «1.52 مليون دولار أمريكي».

وكانت أعلى سلطة لمكافحة الفساد في الصين – اللجنة المركزية لفحص الانضباط – التابعة للحزب الشيوعي الصيني الحاكم، تعهدت في بيان رسمي، منتصف الشهر الجاري, بأن تواصل العمل بكل ما لديها من جهد لتطهير البلاد من الفساد.

وقالت اللجنة، في ختام اجتماعات دورتها السادسة, إنها ستقوم بالتحري عن أي فساد أو تراخى في تطبيق قواعد التقشف والانضباط وملاحقة المخالفين لمعاقبتهم بكل حزم.

وأشارت إلى أن الحزب سيقوم خلال هذا العام الجديد بتعزيز الانضباط وتحسين نظم الرقابة، بالإضافة إلى تعميق الإصلاحات المؤسسية.

و أكد الرئيس الصيني، شي جين بينج، فى كلمة ألقاها في افتتاح اجتماعات اللجنة، “أن حملة محاربة الفساد التي بدأها منذ مجيئه للسلطة منذ نحو ثلاثة أعوام، ومستمرة بكل قوة، داعيا الجميع إلى أن يثقوا في قدرة الصين على اجتثاث الفساد من جذوره”، على حد قوله.