كتب: إسماعيل الأشول - تصوير: روجيه أنيس
نشر فى : الإثنين 25 يناير 2016 - 2:42 م | آخر تحديث : الإثنين 25 يناير 2016 - 2:42 م

• "ياأبو دبورة ونسر وكاب .. احنا معاك ضد الإرهاب" .. "ارفع كل رايات النصر .. احنا شباب هيحرر مصر"..

بحماس واضح، وبهتافات استعارت إيقاع وكلمات بعض هتافات ثورة 25 يناير، تظاهر نحو خمسين مواطنا بميدان التحرير ظهر أمس، احتفالا بــ"ذكرى الثورة الخامسة، وعيد الشرطة"، بحسب أكثر من مشارك بينهم.

وردد المتظاهرون هتافات مناهضة لجماعة الإخوان وللرئيس المعزول محمد مرسي، وكان منها: (إلا السيسي يا مرسي.. أهو شالك من ع الكرسي)، (هو السيسي بعون الله.. جاب لنا مرسي من قفاه)، وكان لوزارة الداخلية نصيب من الهتافات المؤيدة منها: (تعظيم سلام للداخلية.. دمك والله غالي عليا).

وحرص المتظاهرون على ترديد الهتاف الأخير كلما دعاهم أحد عناصر الأمن لإفساح الميدان لحركة السيارات والمارة، والاكتفاء بالوقوف على أحد الأرصفة.

وحضر مواطن ستيني، أشيب الشعر، إلى المتظاهرين، وصاح بصوت مرتفع: (إنت فين يا أحمد يا رشدي)، في إشارة لوزير الداخلية الأسبق الذي ارتبط أداءه الشرطي بسمعة طيبة.

وقال متظاهر يرتدي «تي شيرت» يحمل صورة الرئيس عبد الفتاح السيسي في ثياب عسكرية:(جئنا للاحتفال بعيد الشرطة)، وقال شاب بين المتظاهرين، أثناء رسم العلم المصري على خده مقابل جنيه واحد بالميدان: (النضاف هما اللي نازلين النهاردة).

وحمل متظاهر مسن قفصا حديديا صغيرا بداخله دمية للرئيس المعزول محمد مرسي في بدلة حمراء، مرددا: (جايين نحتفل بـ 25 يناير، وأي إخواني ينزل ينضرب بالنار).

وبرز بين المتظاهرين، شاب يرتدي جلباب بسيط، في قدميه «شبشب»، يدعى أيمن، عمره 28 عاما، بدون عمل، من شبرا، وقال لـ«الشروق»: "أنا مواطن غلبان بحب الجيش، أنا بحب السيسي، وبقوله ياريس تقف مع الشعب الغلبان إللي مش لاقي ياكل، بحب الزعيم السيسي، ووزير الدفاع، ووزير الداخلية، مش عايزين بلدنا تبقا زي تونس ولا اليمن ولا ليبيا"، ثم صاح بصوت عال: "مدد يا سيسي مدد"، وأضاف: "لا عمل لي، أشقائي ينفقون علي، وأتمنى لو أجد وظيفة".

وقالت متظاهرة ترفع العلم، عمرها 63 عامًا، تدعى يسرية، ربة منزل، من مواطني حدائق القبة :"جئنا لدعم الجيش والشرطة، وندي الإخوان على دماغهم، قدروا على كل البلدان اللي حوالينا إلا مصر، إحنا فداء الجيش والشرطة، والميدان أساس الثورة، عمره ما يتقفل، ونحتفل دائما بالثورة وعيد الشرطة".

وقال فني دوكو، يدعى حسين أحمد، من الإسكندرية، عمره 50 عامًا: "نزلنا تحية تقدير لشهداء الجيش والشرطة والقضاء، لا نعرف ماذا يريد منا الإخوان المجرمون، البلد تماما ومعانا رئيس ميه ميه، لأن كل راجل عسكري لا يعرف خيانة الوطن، واحنا معاه لآخر نفس، ولو الإخوان الخرفان نزلوا هندبحهم"، وكان يرتدي حسين «تي شيرت» أبيض اللون يحمل صورة الرئيس السيسي وبجواره عبارة "تحيا مصر.. السيسي رئيسا".

قادما من أسيوط، في صعيد البلاد، حيث يعمل مدرسا ابتدائيا، قال عوض محمود، عمره 53 عامًا: "جئت لتأدية التحية لشهداء الشرطة، كيان مصر محفوظ على مر السنين"، مرددا شعار "تحيا مصر"، وكان يحمل محمود قطعة كرتونية مكتوب عليها :"تحية إلى شهداء الشرطة في عيدهم الرابع والستين".

وكان من أبرز هتافات المتظاهرين اليوم، التي بدت مستعارة من هتافات المتظاهرين في ثورة 25 يناير: (إرفع كل رايات النصر.. احنا شباب هنحرر مصر)، و(يا أبو دبور ونسر وكاب.. إحنا معاك ضد الإرهاب)، والهتاف الأخير هو ذاته الذي ردده المتظاهرون قبل سنوات قليلة ضد الشرطة، مع تغيير شطره الأخير إلى (غاوي ليه قتل الشباب).

وبرزت من هتافات اليوم أيضا: (الله يحميك يا جيشنا يا عايش ومعيشنا)، و (يا إرهابي إلعب غيرها.. برضه السيسي مش هيسيبها)، (عاش الشعب المصري عاش الحرية مش ببلاش)، و(احنا شباب 25 ع الإرهاب مش راضيين)، و(يادي الذل ويادي العار الإرهاب عاملين ثوار)، و(عايزين يركبوا على ثورتنا إلا السيسي على جثتنا.. إلا الشرطة على جثتنا).

إلى ذلك، تفقد مدير أمن القاهرة اللواء خالد عبد العال، الميدان ظهر اليوم الإثنين، يرافقه العديد من كبار ضباط الوزارة، وسط ترحيب من المتظاهرين بالميدان، الذين حرص بعضهم على مصافحته، رغم محاولة الحرس منعهم، والهتاف أمامه مؤيدين للداخلية.