كتب: عصام عامر
نشر فى : الإثنين 25 يناير 2016 - 1:12 م | آخر تحديث : الإثنين 25 يناير 2016 - 1:12 م

بعثت الناشطة السياسية والحقوقية ماهينور المصري، والقابعة حاليا بسجن الأبعدية في الإسكندرية لتنفيذ عقوبة الحبس سنة و3 أشهر، في القضية المعروفة إعلاميا بـ«قسم الرمل»، برسالة يوم أمس الأحد، تضمنت عدة دروس في الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير.

وقالت ماهينور المصري: "أكاد لا أصدق أنه قد مرت 5 أعوام على هتاف «الشعب يريد إسقاط النظام»، و«عيش.. حرية.. عدالة اجتماعية.. كرامة إنسانية»، ربما لأني حتى وأنا في زنزانتي ممتلئة بالحلم.. بالحرية وبالأمل".

وأضافت «المصري»، "البعض يرى بعد انقضاء تلك السنوات، أن الثورة هُزمت، آخرون يرون أنه ليس في الإمكان أبدع مما كان، لكن هل تلك الإجابات صحيحة وحاسمة؟، ربما لأنني من المؤمنين بالحلم، أرى أننا لازلنا في الرحلة لبناء مجتمع إنساني عادل.. أخطأنا أحيانا، وانهزمنا أحيانا.. تكبرنا أحيانا، ويأسنا أحيانا.

وتابعت، هناك دروس تعلمناها بدماء طاهرة سالت من أجلنا، أولها: «اليأس ومحاولة الهروب للخارج أو الداخل لن تساعدنا».

وأضافت الناشطة الحقوقية، ثاني درس: «الثورة إنسانية في طبيعتها؛ فلا تجعلنا نقبل أي ظلم يقع حتى على من يخالفوننا بالرأي».

وثالث الدروس: «شرف المحاولة لا يكفينا، ويجب أن يتوحد المؤمنين بالحرية حول غريزة البقاء».

وقالت الناشطة السكندرية، إن "الثورة دائمة دوام الحياة والحلم، ولا تقف على أشخاص".

مختتمة رسالتها برسالة خاصة إلى شيماء الصباغ قائلة: "يا شيماء في ذكراكي الأولى بلغي سلامنا لملائكتنا الشهداء.. وقولي لهم أننا لازلنا مملوءين بالأمل".