استنكر الدكتور أيمن سلامة، أستاذ القانون الدولى العام، واقعة قيام كلًا من الفنان أحمد مالك، وشادى مراسل أحد البرامج الترفيهية بتصوير مقطع فيديو يسخر من رجال الشرطة المصرية فى ذكرى 25 يناير، مؤكدًا أن جهاز الشرطة مثل الجيش، في كافة دول العالم يعد أحد الأدوات التنفيذية للدول، لذا فأي مساس بكرامتها و هيبتها ، يحيق نفس الضرر المباشر علي الدولة، مشيرًا إلى أن من شأن الاستهانة بمؤسسات و هيئات الدول فقدان الأفراد ثقتهم في الدولة وهدم هذه المؤسسات و الهيئات، حين لا يذعن الأفراد لسلطة و سيادة الدولة .

وأضاف “سلامة”، من خلال صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعى “فيسبوك” إن القانون قد قرر قواعد المسؤولية الدولية، حيال المساس بهيبة و الطعن في كرامة الدولة ذات السيادة، و ينال من مكانتها بين سائر الدول ، و مركز الدولة القانوني الذي يأتي علي قدم المساواة مع كافة الدول الآخري صغيرها أم كبيرها.

وأضاف أستاذ القانون : ” لا تقتصر عبارات أو أفعال الاهانة بالدولة ، علي عبارة أو فعل واحد ، لكن يمكن أن يحدث من قبل الحملات الاعلامية أو القذف أو القدح في أجهزة الدولة ، أو كتابة شعارات مناهضة لها ، أو المساس بالرموز الوطنية أو مقدسات الدولة أو علمها “.