يخطط نظام قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى ، للتخلى التدريجى على مجانية التعليم ماقبل الجامعى ،وذلك بالتوقف عن بناء مدارس حكومية ،فيما يتم تكليف جهاز الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة بالشراكة مع رجال الأعمال الداعمين للنظام ، بتوفير البديل وذلك ببناء مدارس قطاع خاص ، منخفضة التكلفة ،على أن يتم يتم إلحاق الطلاب بكافة المراحل بهذه المدارس، مقابل يشمل منح المستثمرين الأرض، والوزارة تتنازل عن الأرباح فى مقابل أن تكون المصاريف مقبولة لولى الأمر .
ويحرم هذا النظام الجديد فى حاله تطبيقه ملايين الطلاب من التعليم الاساسى ، نظرا لأن المصروفات المخفضة ، مهما كان قيمتها لن يستطيع على الوفاء بها شريحة كبيرة من المجتمع ، التى تعانى صعوبات فى دفع رسوم المدارس الحكومية التى لاتتجاوز 100 جنيه فقط سنويا ، حسب وراء الأحداث.
وكان الدكتور الهلالى الشربينى وزير التربية والتعليم قد أكد تصريحات صحفية أن خطة الوزارة عامى 2016 ـ 2017على تتضمن الاستعانة برجال الأعمال لبناء مدارس لتقليل نسبة الكثافة بالمدارس الحكومية ، ،مشيرا إلى إنه فى غضون أسبوعين سيتم عقد ندوة للمستثمرين الراغبين فى بناء مدارس خاصة، على أن يتم إلحاق الطلاب بالمدارس الخاصة على أن تسدد الوزارة مصروفات جزء منهم .
وقال أنه سيتم الاستماع إلى المستثمرين لمعرفة وجهات نظرهم وأفكارهم قبل طرح المشروع على الرأى العام"، مشيراً إلى أنه جزء من حل مشكلة الكثافات أن يتم القضاء عليه من خلال برنامج الحكومة وجزء أخر عن طريق الإستثمار، مشيراً إلى أن الملامح الرئيسية للمشروع على وشك الانتهاء منها، وذلك فى موعد أقصاه الشهر الجارى.
وأوضح أن الوزارة تمنح المستثمرين الأرض، وتتنازل عن الأرباح فى مقابل أن تكون المصاريف مقبولة لولى الأمر، مضيفاً "المصاريف فى المدارس الخاصة ترتفع بطريقة جنونية".