قال الباحث السياسي علاء بيومي، أن الدولة العميقة لا تقبل بأن يمس أحد أفكارها أو عناصرها أو ممارساتها، مهما كانت فاسدة.
وقال -عبر منشور له على "فيس بوك"-: "الدولة البوليسية الحاكمة لها دين جديد بمقدساته وتدافع عنها بكل تشدد لدرجة تكفير وعقاب كل من يتعرض لها".

وأضاف "لا تستطيع أن تقترب من المؤسسات الأمنية أو ممارسات الفساد الضالعة فيها أو في الجرائم التي ترتكبها، ولا تستطيع أن تتناول أيًا من رموزها بالنقد أو لا تستطيع أن تعارض الكراهية التي تنشرها، بل إن الكراهية والحض على قتل وسجن واضطهاد معارضيها من المصريين باتت لغة رسمية".

وتابع: "المطلوب هو أن يصمت كل صاحب ضمير أو وعي على فساد الدولة العميقة وإلا فسيتم التنكيل به.. يعني المعايير انقلبت وبات من ينتقد الفساد هو من يحاسب وليس العكس، لأن الدولة العميقة هي أصلًا تحالف فاسد"