أماني أبو النجا
نشر فى : الإثنين 25 يناير 2016 - 2:55 ص | آخر تحديث : الإثنين 25 يناير 2016 - 2:55 ص

قال مختار نوح، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان إن تجاوزات الشرطة التي كانت تحدث قبل ثورة 25 يناير ساعدت في إشعال الثورة في هذا التوقيت.

وأضاف خلال لقائه في برنامج "أنا مصر"، المذاع على التليفزيون المصري، الأحد: "غياب مبارك تمامًا وإصابته بالعمى السياسي خلال سنوات حكمه الأخيرة، وعدم تحقيقه في حوادث التعذيب والقتل داخل السجون والتي وصلت إلى أكثر من 300 حالة، كان عاملا كبيرًا في اندلاع الثورة".

وأكد "نوح" أن جماعة الإخوان المسلمين لم تشارك في الثورة إلا بعد مرور 4 أيام على اندلاعها، حيث وقفت كالمتفرجة، ولم تقرر المشاركة إلا بعد أن اقتنعت الولايات المتحدة الأمريكية بأنها ثورة وان التغيير قادم لا محالة، قائلا: "تم اختراق الثورة بمئات الآلاف من الدولارات التي مولت مظاهرات وحركات عنف مشبوهة".

وتابع: "90% من الرموز السياسية التي مسكت بزمام الأمور في أعقاب الثورة كانوا يميلون إلى الإخوان سواء نفسيًا أو تنظيميًا، فجميعهم حجوا إلى مقرات الجماعة سواء في المنيل أو المقطم"، مؤكدًا أن أبرز هؤلاء الرموز هو عمرو موسى، رئيس لجنة الخمسين لتعديل الدستور، والذي كان يعقد الجلسات مع الإخوان ويرى أنهم المستقبل، على حد قوله.