انتقد محمد شوقي، أمين الشباب بحزب مستقبل وطن، من يُهاجمون ثورة 25 يناير باستمرار، ومن يصفونها بالمؤامرة، قائلًا: «ارحمونا.. الهجوم على 25 يناير يدمر الناس اللي عايزة تبني، ومن رأوها أمل للخلاص وبناء البلد».

وأكد «شوقي» خلال حواره في برنامج «90 دقيقة» المذاع على فضائية «المحور»، الأحد، أن الوضع السياسي والديمقراطي في مصر، تغير للأفضل بعد ثورة 25 يناير، مطالبًا المصريين بالتوحد والعمل في عام 2016 لحل مشاكل الشباب.

وبدوره، أوضح شهاب وجيه المتحدث باسم حزب المصريين الأحرار، أن مصر قبل ثورة 25 يناير كانت تحت سيطرة وحكم الحزب الواحد، وبعد الثورة حكمت الدولة من تيار ديني متطرف، ما أعاق التحول الديمقراطي التي نادى به الشباب في ثورة يناير وتطلب عليه الخروج في ثورة 30 يونيو لتصحيح المسار.

وشدد على أهمية الحفاظ على الممارسات الديمقراطية والتنوع بين أطياف المجتمع، وإعلاء مصلحة الوطن على أي مصالح شخصية، متابعًا: «الشعب أراد الديمقراطية وتداول السلطة، وهذا من أسباب ثورة يناير، وعلينا الحفاظ على مكتسباتنا مما تحقق حتى الآن».

وأشار المتحدث باسم «المصريين الأحرار» إلى رفض البرلمان لقانون الخدمة المدنية، الأمر الذي اعتبره معبرًا عن الديمقراطية، قائلًا: «رفض الخدمة المدنية رغم إصرار الحكومة عليه، مثال حي على الديمقراطية التي نعيشها الآن، وأن الشعب له نواب يعملون لصالحه».