قال النقيب محمود الكومى، المصاب فى تفجير مدرعة بالعريش، إنه ساقاه بترت فى حادث تفجير إرهابى أثناء تمشيطه لطريق مطار العريش الدولى، موضحًا أنه على استعداد أن يضحى بعمره كله فداءً للوطن.

وأضاف، فى تصريحات صحفية، اليوم الاربعاء، خلال زيارة مجموعة من المصريين المقيمين بلندن له بإحدى مستشفيات بريطانيا، لتهنئته بعيد الشرطة: "بلادنا جميلة وتستاهل كل خير، ويجب على المصريين أن يتناسوا الخلافات فيما بينهم، ونفكر فيمن يحاول ايقاعنا مع بعضنا البعض؛ لأن الوطن نعيش فيه المسلم بجوار المسيحى والدول الخارجية لا يهمها إلا أن نتقاتل فيما بيننا ونكره وطننا ولكن هذا مستحيل.. لا بد أن نقول إننا مصريين وبلدنا ستتقدم بأيدينا.. ومصر هى أم الدنيا.. وهتبقى أد الدنيا".

وقال عبد الفتاح الصاوى، أحد المصريين المقيمين في لندن خلال الزيارة: "عندما نزور أحدا من أبناء الوطن لا نفرق بين المسلم والمسيحي"، موضحا أن زيارتهم لضباط الشرطة المصابين الذين يعالجون فى بريطانيا لتوصيل رسالة للجميع أنه لا يوجد تعصب وهدفهم واحد هو مصر.

اليوم السابع -1 -2016

اليوم السابع -1 -2016

اليوم السابع -1 -2016

اليوم السابع -1 -2016

اليوم السابع -1 -2016

اليوم السابع -1 -2016