أكد الدكتور صفوت النحاس، رئيس مجلس إدارة جمعية المساعي المشكورة، أن المنوفية تستقبل يوم الوفاء والجزاء في عامه العشرين، وذلك بحضور عدد من القيادات التنفيذية وعدد من الشخصيات البارزة التى ساهمت ولا زالت تساهم فى تنمية المجتمع.

ويهدف هذا اليوم إلى التعبير عن الوفاء لكل من يساهم بفكره وعطائه في رقى المجتمع كالأعلام الذين يحملون على أكتافهم شرف مسئولية النهوض بالمجتمع، وأن الجمعية تتبنى مجموعة من المشاريع من أهمها مشروع "أكفل طالباً في الجامعة وأرع صبياً في الكتاب"، وهو شعار رفعته الجمعية واتخذته مجالاً رئيسياً من مجالات نشاطها المعاصر ويهدف إلى تقديم المعونة المالية للمحتاجين من طلبة جامعة المنوفية ومشروع يستهدف تحفيظ القران الكريم في المرحلة الإبتدائية من جيلنا الصاعد أصحاب المستقبل وصناعه وغيرها من المشاريع التي لها عظيم التأثير في المحافظة.

وأكد الدكتور معوض الخولى رئيس جامعة المنوفية، أن الجمعية تحرص على تكريم أوائل خريجي الجامعة الذين يمثلون الطاقات الشبابية الواعدة التي تنبئ عن الإستعداد للمشاركة السياسية والإجتماعية في كافة جهود التنمية، وتولى المواقع القيادية في المجالات المختلفة للعمل الوطني بالمنوفية، لافتا إلى أن هذا التكريم يوفر لشباب الجامعة الإحساس برعاية المجتمع لهم ويشجعهم على الإخلاص والتفاني في خدمة وطنهم ، كما يعد التكريم تجسيداً لمفهوم تواصل الأجيال وتأكيدا ً للعلاقة بين الفروع والجذور.

وأشار الدكتور هشام عبد الباسط محافظ المنوفية إلى أن تكريم أبناء المحافظة الفائقين فى يوم الوفاء والجزاء لجمعية المساعى المشكورة يعد تأكيداً على الدور الفعال الذى قامت وتقوم به الجمعية فى خدمة كل من ساهم ولو بفكرة لتطوير المجتمع كما يعد تأكيداً على عراقة هذه الجمعية بأبنائها فى كافة المجالات.

يذكر أن الجمعية سوف تكرم العديد من الرموز من أبناء المحافظة، كما تكرم الجمعية إسم المرحوم المستشار حامد عبد الدايم رئيس مجلس إدارة الجمعية السابق، والذى لعب دورا كبيرا فى وصول الجمعية إلى ما وصلت إليه من تقدم سواء فى العمل الخدمى أو التعليمى.