قام الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بزيارة مفاجئة، لجامعة الأزهر، حضر خلالها جزءا من اجتماع مجلس الجامعة، حيث كان يستعد عمداء كليات جامعة الأزهر وقياداتها للتوجه إلى مشيخة الأزهر بعد انتهاء اجتماع مجلس الجامعة لتهنئة الشيخ باختياره شخصية العام الإسلامية.

وفوجئ المجلس بحضور شيخ الأزهر إلى مقر الاجتماع بالجامعة، حيث هنأ المجلس بالمناسبات الوطنية والدينية وتحدث معهم حديثا وديا، وطالبهم ببذل المزيد من الجهود للنهوض بالأزهر وجامعته، وعبر أعضاء المجلس عن سعادتهم بهذه الزيارة كثيرا .

وغادر الإمام إلى المشيخة لارتباطه بمواعيد ومقابلات، وواصل المجلس مناقشة جدول الأعمال، بعد أن عاهد الجميع شيخ الأزهر أنهم سيبذلون كل ما يستطيعون للنهوض بأزهرهم والذود عنه.