قال المهندس أبوالعلا محمد أحمد مدير عام منطقة المنيا للثروة السمكية، إن السبب وراء نفوق الأسماك يرجع إلى وجود أقفاص سمكية تستخدم مواد سيئة، وذلك بسبب رخص الثمن وهذا تسببت فى تلوث النيل، مضيفا أن انخفاض نسبة المياه بالنيل تسبب فى زيادة نسبة الامونيا.

وأضاف أبو العلا فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" اليوم، أننا بدأنا تجربة خالية من التلوث للمياه فى وادى النيل بالفيوم خاص بتربية الأسماك من خلال الأقفاص السمكية باستخدام المواد الخام المستخدمة فى صناعة القفاص وأنواع علف عالى الجودة.

ونفى أبو العلا وجود الأقفاص السمكية الملوثة لنهر النيل فى المنيا، مضيفا "مش عاوزين نعيد تجربة البحيرة، وحرصا على مصلحة أهل المنيا نرفض الدخول فى التجارب من هذا النوع.

وأشار أبو العلا أن الصيد فى المنيا يشتكى من فقر السمك بنهر النيل رغم أن الهيئة العامة للتنمية تلقى بملايين الزريعة فى مياه النيل ولكن ما يدعيه الصياد من فقر للأسماك بنهر النيل نتيجة سلوك الصياد الذى يستخدم انواع مخالفة فى الصيد منها الشباك المخالفة لقانون الصيد كما يتم استخدام الكهرباء.

وأوضح أن الجديد فى الصيد المخالف استخدام مواتير كهرباء على القارب، بالإضافة إلى استخدام المواد الكيماوية والجير الحى وآخر التقاليع استخدام أسطوانات الغاز وكل تلك المواد تدمر الثروة السمكية، وأن هناك محاولات لعمل تنمية فى الأسماك بالنيل من خلال إلقاء ملايين الزريعة فى النهر ومواجهة مخالفات الصيادين عن طريق التحرك من خلال شرطة المسطحات.

وكشف أبو العلا أنه يتم الكثير من المحاضر للصيادين المخالفين تصل إلى 20 محضر مخالفة فى الأسبوع الواحد، مؤكدا هذا ما يتم ضبطه خلاف ما يقوم به الصيادون فى غير أوقات العمل الرسميه ولا يتم ضبطه.