قال يحيى قلاش، نقيب الصحفيين، إن النقابة تتواصل مع المستشار أحمد سعدالدين، أمين عام مجلس النواب، بشأن اللقاء المقرر الأربعاء، بين رئيس المجلس وعدد من رؤساء تحرير الصحف.

وأضاف أن هناك احتمالاً لتأجيل اللقاء، بسبب سفر عدد من رؤساء التحرير، بصحبة رئيس الجمهورية، إلى العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، وأن اللجنة التي سيتم تشكيلها لبحث عدد من المشاكل التي تواجه المحررين البرلمانيين ستعقد لقاءً معهم، قبل أن تلتقى أمانة المجلس، لتعرض مشكلاتهم وشرح تفاصيلها.

وقال أحمد بدوى، الصحفى، عضو المجلس، إن لقاء رؤساء التحرير مع «عبدالعال» سيكون فاصلاً في الأزمات والمشكلات التي يعانى منها الصحفيون البرلمانيون، وسيتطرق إلى بحث حرية الإعلام، ويطلب عدم التضييق على الصحفيين والمصورين سواء داخل المجلس أو خارجه.

وأضاف: «لقاء رئيس المجلس مع رؤساء التحرير هو الأول من نوعه، وهذا أمر طبيعى يجب أن يتم عقب تشكيل برلمان يمثل أهمية سياسية كبيرة في مرحلة حرجة تمر بها البلاد».

وتابع «بدوى»، لـ«المصرى اليوم»: «اللقاء حتى الآن في موعده المقرر، بعد غد، إلا إذا سافر عدد كبير من رؤساء التحرير مع الرئيس، وأجريت اتصالاً، أمس الأول، برئيس مجلس النواب أكد خلاله حرصه على حرية الصحفيين في عملهم دون تدخل من أحد».

وقال: «رئيس البرلمان أخبرنى بعدم وجود خلافات بين المجلس والصحفيين، والمشكلة الوحيدة التي اعترض عليها المجلس هي الصورة التي نشرت لإحدى النائبات وأزعجتها وباقى الأعضاء».

وأضاف «بدوى» أنه أكد لرئيس المجلس أن الصورة من الناحية الصحفية لا توجد بها مشكلة، وأن فكرة تخفيض عدد المحررين الذين يغطون أنشطة المجلس غير مقبولة، خاصة أن معظم الصحف الورقية لديها عدة طبعات، ومواقع إخبارية.