قال الدكتور أسعد فرج منسق حركة صوت مصر بألمانيا، إن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى لبرلين يونيو الماضى، كان لها دور مباشر فى تغيير شكل العلاقة بين البلدين من علاقة يشوبها الكثير من الفتور إلى علاقة واعدة بتطور متسارع وإيجابى بشكل ملفت، جاء ذلك خلال رصد ومتابعة التطورات فى العلاقات المصرية الألمانية.

وأضاف فرج، فى بيان للحركة اليوم الأربعاء، أن من أهم القرارات التى عجلت بتطور العلاقة كان اختيار الدكتور بدر عبدالعاطى المتحدث السابق لوزارة الخارجية ليكون سفيرا لجمهورية مصر العربية ببرلين، كما كان للأداء دور كبير فى احتواء عدد كبير من مشاكل الجالية المصرية والمساهمة ولأول مرة بإحساس المصريين بألمانيا بأن لهم سفارة ترعى مصالحهم رغم تصريح السفير بأنه مازال يشعر بالتقصير وأنه يبذل قصارى جهده فى خدمة مصالح رعايا جمهورية مصر العربية بألمانيا .

ومن ناحيته، أشاد أورلش ريجر المدير العام لوزارة الاقتصاد والطاقة والإعلام بأداء السفير المصرى ومجهواداته المميزة فى تحسين العلاقات المصرية الألمانية، بعد اللقاء الذى جمعه بالدكتور أسعد فرج منسق الحركة، فى مقر وزارة الاقتصاد والطاقة والإعلام بولاية بافاريا.
وألمح ريجر بأن الصورة باتت أوضح وأفضل من ذى قبل لدى الحكومة الألمانية عن الوضع الداخلى وتم الاتفاق على دعم الوزارة لمصر بالعديد من المشاريع الاستثمارية والخدمية التى سيكون لها دور فعال فى الحد من كابوس الهجرة غير الشرعية.

وكانت حركة صوت مصر فى الخارج برئاسة الإعلامى معتز صلاح الدين، رصدت متابعة التطورات فى العلاقات المصرية الألمانية وخصوصا بعد الزيارة الأخيرة لرئيس جمهورية مصر العربية لبرلين يونيو الماضى.