قال ماجد نادي، المتحدث باسم بقالي التموين: إن قرار وزير التموين  الدكتور خالد حنفي الخاصة بإلزام "البقالين" بشراء سلع فارق النقاط الخبز من الشركة القابضة للصناعات الغذائية تسبب في زيادة أسعار السلع على بطاقة التموين بنحو 30% مقارنة بالفترة الماضية.
وأضاف نادي لـ"مصر العربية" أن القرار سيتم العمل به بدءا من أول فبراير المقبل خاصة وأن القرار اتخذ بطريقة غير مدروسة  لم تراع متطالبات المواطنين، مشيرا إلي أنه تسبب في زيادة سعر السكر على البطاقة ليصل إلي  4.50 جنيه بدلا من 4.10 جنيه،كما سيصل سعر زجاجة الزيت زنة الـ 900 جرام لـ 14.5 جنيه  بدلا من 11 جنيها.
وأشار إلي أن كرتونة الزيت على بطاقات التموين ارتفع سعرها ليصل إلي 108 جنيهات مقارنة بـ  88 جنيها الشهر الماضي، فضلا عن زيادة سعر كرتونة "الشاى" لتصل إلى 590 جنيها بلا من 560 جنيها بزيادة قدرها 30 جنيها في الكرتونة وهذا بناء على الأسعار المعلنة لدى شركات الجملة  التابعة للشركة القابضة.
وأكد أن هناك عجزا في كافة المقررات التموينية رغم تصريحات الوزير الخاص باستمرار عملية ضخ السلع داخل شركات الجملة وهذا غير صحيحة إطلاقا، مطالبا الوزير بالكف عن التصريحات التى ليس لها أساس على أرض الواقع حتى لا تحدث اشتباكات مع المواطنين مثلما حدث أثناء تطبيق المنظومة الجديدة.
وفارق نقاط الخبز عبارة سلع مجانية يحصل عليها المواطنون من بقالي التموين والمجمعات الاستهلاكية خاصة بعد ترشيدهم لاستهلاك الخبز على مدار شهر ماضٍ على أن يحصل على 10 قروش نظير كل رغيف تم توفيره.

يذكر أنه يتم صرف سلع مجانية بقيمة تتراوح بين 400 - 450 مليون جنيه شهريا، من نحو 26 ألف بقال تموينى، مقابل ما وفره المواطن من الخبز المدعم، وذلك لـ20 مليون بطاقة تموين ذكية، يستفيد بها ما يقرب من 70 مليون مواطن.