نشرت صفحة "الشرطة المصرية" بموقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، مقطع فيديو لأحد ضباط الشرطة، يدعى النقيب ماجد، وهو أحد مديري الصفحة، يرد فيه على أحمد مالك وشادى أبو زيد، قائلاً "أنا فعلاً محروق أوى من ساعة ما شوفت الفيديو إمبارح"، مؤكدًا أنه لا يقبل اعتذارهما".

وأضاف الضابط أن ما جاء فى إحدى منشورات الصفحة عن تهديد صانعى الفيديو ليس المقصود به الإيذاء الجسدى بل الملاحقة القانونية والإعلامية بكل الوسائل الممكنة.