قال النائب مصطفى بكرى، عضو إئتلاف دعم مصر، إنه يرفض «سياسة الإقصاء التي يتبعها الإئتلاف مع أعضائه»، مؤكدا أنه سيكون له موقفا قويا خلال يومين، رغم أنه ليس في معركة مع الإئتلاف.

وأضاف «بكري»، في تصريحات صحفية، الثلاثاء، أنه «رغم أنني من مؤسسي الإئتلاف، إلا أنني أتعرض لتجاهل غير مبرر»، معتبرا أن ما يحدث من الإئتلاف لم يشهده من قبل.

وتابع النائب، أن أحدا في الإئتلاف لم يخطره بالفصل منه، منتقدا تشكيل هيكل تنظيمي للإئتلاف دون معرفة أكثر نواب الإئتلاف، رغم أن لائحة الإئتلاف لا يوجد بها ما يشير إلى هيكل تنظيمي، بل تؤكد احترام الدستور وثوابت الدولة وأن يبدي الأعضاء كافة الآراء بحرية تامة.

وشدد «بكري»، أنه لن يسيء للإئتلاف مهما حدث، ولن يرشح نفسه في انتخابات اللجان النوعية بالبرلمان.