انتهى فريق الطب الشرعى من تشريح جثة ممثل مالك فندق "فورسيزون" محمد كمال الدين 44 سنة، والذى انتحر بذبح نفسه داخل حمام غرفتة الخاصة بالفندق، أثناء تحضير زوجته سارة لطعام الافطار.

وبعد انتهاء الطب الشرعى من تشريح الجثة وأخذ العينات اللازمة ومعاينة مسرح الجريمة، طلبت النيابة برئاسة المستشار عمر شاهين رئيس نيابة شرم الشيخ، بتفريغ كاميرات الفندق وتحليل عينة حشوية من الجثة للكشف عن السموم وادوية الاكتئاب والمخدرات، وصرحت بدفن الجثة.

وكان الطب الشرعى قد انتقل من القاهرة إلى شرم الشيخ لتشريح الجثة، وتم الحصول على عينات من الكبد والقلب والكلى والمخ ومنطقة الرقبة لإرسالها للمعمل الجنائى لتحديد أسباب الوفاة، ومطابقة العقاقير المهدئة التى كان يتناولها المنتحر ومدى تأثيرها على حالتة النفسية، وتحليل عينة حشوية من الجثة للكشف عن السموم وادوية الاكتئاب والمخدرات، ثم انتقل فريق الطب الشرعى لمعاينة حمام الغرفة واثار الدماء الموجودة.

وتعود وقائع القضية إلى يوم الاثنين 25 يناير عندما قام المنتحر بدخول الحمام وذبح نفسه لمروره بحالة اكتئاب بسبب خلافاته المستمرة مع زوجتة وغيابها عنه واقامتها بالقاهرة ورفضة لعملها كمذيعة باحد برامج راديو نت، وتناوله كميات كبيرة من الادوية المخدرة، تاركاً ورقة مكتوب فيها تؤكد أن زوجته ليس لها دخل بالأمر وان هو من قام بالانتحار.