اللواء محمد نور الدين – أرشيفية

قال اللواء محمد نور الدين، مساعد وزير الداخلية الأسبق، إنه سيتم تطبيق القانون على الفنان أحمد مالك، ومراسل أبلة فاهيتا، بتهمة الاستهزاء من أجهزة سيادية، قائًلا: ‘‘اعتذار الفنان والمراسل غير مقبول، وما ارتكبوه يَستحق العقاب، وفي نفس الوقت لم أتوقع عفوًا من وزارة الداخلية‘‘.

وأوضح «نور الدين»،  أن من يَسخر من الأجهزة السيادية يجب أن يحاسب، وأن “رئيس الجمهورية بكى أثناء حفل تكريم شهداء الشرطة، في الوقت الذي يأتي فيه شابان ويَسخران من جهاز الشرطة”، وأن “الشرطة قدمت جهودًا مضنية تستوجب الشكر لا الإهانة”.

وأضاف خلال لقاءٍ له ببرنامج “ساعة من مصر”، المذاع على قناة “الغد العربي” الإخبارية، مع الإعلامي محمد المغربي، أنّ 25 يناير تعد ثورة ومؤامرة في الوقت نفسه، متابعًا أن ذكرى 25 يناير 2016 عادت هيبة جهاز وزارة الداخلية، وكذلك حب الشعب للشرطة.

وتابع اللواء أنه الشعب المصري لم يَتجاوب مع الدعوات المغرضة في ذكرى ثورة 25 يناير، لأن الشعب حاليًا “عرف حاليًا عدوه من حبيبه”، مؤكدًا أن  تبادل الورود بين الشعب والشرطة في ذكرى 25 يناير لعام 2016، رد اعتبار جهاز وزارة الداخلية.