أكد المهندس ناجح إبراهيم رئيس مجلس إداةه شركة المياه والصرف الصحى بسوهاج، أن إدارة التوعية والإعلام بقطاع شمال بالشركة نظمت ندوة بعنوان "علشان ولادنا نحافظ على مياه بلدنا"، وذلك بمركز طهطا حيث شارك فى الندوة أئمة المساجد ومفتشى الوعظ والإرشاد بإدارة أوقاف طهطا وعدد من القساوسة والكهنة من مطرانية الأقباط الأرثوذكس بطهطا وبحضور الدكتور كمال الدين عبد الصبور رئيس قطاع المعامل بالشركة والمهندس حسين دسوقى مناع رئيس فرع مياه طهطا وخالد مسلم مدير التوعية والإعلام بقطاع شمال .

وناقشت الندوة مخاطر استعمال الطلمبات الحبشية والقيسونات، وكذلك مخاطر استعمال الفلاتر وتم توعيتهم عن خدمة الخط الساخن 125 وخدمة العملاء.

وأكد رئيس شركة المياه فى بيان له أن إجمالى السكان المخدومين بالصرف الصحى حوالى 21% من إجمالى المحافظة، وأن المياه المنتجة تبلغ حوالى 700 ألف متر مكعب/ يوم وأن سعر متر المياه يباع للمواطن بسعر23 قرشا للعشرة أمتار الأولى بما تبلغ تكلفته الفعلية للمتر 150 قرشا، وأضاف أن جميع العينات الحقلية لعينات مياه الشرب بسوهاج مطابقة للمواصفات.

وأكد الدكتور كمال الدين عبد الصبور رئيس قطاع المعامل بالشركة، أنه يوجد بالشركة 11 سيارة معملية مجهزة على مستوى جميع المراكز، لأخذ العينات طوال الـ24 ساعة، محذرا فى لقائه مع رجال الدين الإسلامى والمسيحى من تلوث النهر الأرضى من خلال عمل القيسونات.

وأشار عبد الصبور إلى أنه لابد من المحافظة على مياه نهر النيل من التلوث ويجب علينا جميعا التعاون لنشر الرسالة التوعوية إلى المواطنين.

ومن جانبه أكد خالد مسلم مدير التوعيه والإعلام بقطاع شمال، أن حصة الفرد تبلغ حوالى 715 متر مكعب سنويا، وأننا تحت خط الفقر المائى ومن المتوقع أن يصبح نصيب الفرد عام 2016، 500 متر مكعب سنويا وهذا يجعلنا نبحث على الطرق العلمية الحديثة لترشيد استهلاك المياه والمحافظة على شبكات الصرف الصحى.

وفى نهاية الندوة تمت مطالبة رجال الدين الإسلامى والمسيحى بسوهاج بتوصيل الرسالة التوعوية إلى المواطنين من خلال الخطب فى المساجد والعظات بالكنائس وتعريف المواطنين على الجهد المبذول من الشركة لتوصيل كوب ماء نظيف وصرف صحى أمن وأهمية ترشيد استهلاك المياه بالطرق العلمية الحديثة.