قرر الدكتور جلال السعيد محافظ القاهرة، للعام الثالث على التوالى، حرمان أولياء الأمور والطلاب من الحصول على نتيجة الشهادة الابتدائية، خاصة بعد تعاقد المحافظة مع إحدى الشركات الخاصة ومنحها حق احتكار معرفة النتيجة خلال مدة تصل 48 ساعة، إضافة إلى بيع نتيجة الشهادة الإعدادية، والتى أعلنها المحافظ أمس الخميس.

وبموجب عقد البيع، قصرت مديرية التربية والتعليم بالمحافظة حق عرض نتائج الشهادات العامة على إحدى شركات الاتصالات، حيث يضطر ولى الأمر إلى الاتصال برقم تم تخصيصه من قبل الشركة بأضعاف سعر المكالمة العادية، حيث يؤدى ذلك إلى حرمان طلاب المدارس الحكومية والفقراء ومحدودى الدخل من معرفة نتائج الشهادة الابتدائية قبل يومين من عرضها بالمدارس.

وقال مصدر مسئول بمديرية التربية والتعليم بمحافظة القاهرة لـ"اليوم السابع"، إن موقع المديرية نفسه لا يستطيع نشر النتيجة إلا بعد اعتمادها بـ"48 ساعة"، الأمر الذى يجعلها حكرا على الشركة التى اشترت النتيجة، ويمثل ذلك عائقا على أولياء الأمور لكونهم سيتكبدون مبالغ مالية، نظير الاطلاع على نتائج أبنائهم.

كان الدكتور أسامة كمال محافظ القاهرة السابق قد وقع العقد مع الشركة وبإشراف الشئون القانونية بالمديرية، رغم أنها لا ترغب فى عرض النتائج بمقابل،

وناشد عدد من أولياء الأمور الدكتور محب الرافعى وزير التربية والتعليم، وقف ما وصفوها بـ"المهزلة"، على حد قولهم.