- رئيس الدوما الروسي: الأعمال الإرهابية لن تؤثر على «حميمية» العلاقة مع مصر

وصف رئيس البرلمان الدكتور علي عبدالعال زيارة نظيره الروسي سيرجي نارشكين بـ«الناجحة»، مؤكدا أن لقاء جمع بينهما حضره وكلاء المجلس ورؤساء الهيئات البرلمانية، تناولوا خلاله كثيرا من القضايا ذات الطابع الاقتصادي والسياسي، وتباحثوا حول عودة السياحة الروسية لمصر وزيادة أعداد السياح الروس.

وقال عبدالعال إنهم ناقشوا ضرورة التوصل لحل سلمي للمشكلة في سوريا، وتطابقت وجهات النظر حول ضرورة القضاء على الإرهاب، وأنه لاتفاوض ولا حلول سلمية معه، والتأكيد على أهمية الدبلوماسية البرلمانية وتبادل الزيارات وإنشاء لجنة للصداقة المصرية الروسية.

ووجه رئيس البرلمان الروسي سيرجي نارشكين دعوة لأعضاء البرلمان المصري لزيارة روسيا في القريب العاجل، وقال إنه قبل أشهر زار هو ونواب البرلمان الروسي عددا من الدول العربية وأنهم يدعون لتشكيل تحالف واسع لمحاربة قوى الإرهاب وعلى رأسها داعش.

وأوضح أنه ناقش خلال لقائه بعبد العال واليرلمانيين المصريين، الكثير من المواضيع ذات الاهتمام المشترك، واتفقنا على ضرورة إيجاد حلول لأزمات الاقتصاد العالمي، قائلا: "اللقاء مع الرئيس السيسي وعلي عبدالعال أكد على أهمية الحوار القائم بين البلدين".

وأضاف: «تباحثنا في شئون استئناف السياح الروسيين ونتمنى حل المشكلة في القريب العاجل، مشيرا إلى أن الخبراء في المجال الجوي والأمني يبذلون مجهودات جبارة لتأمين تحركات السياح الروسيين في مصر.

واختتم بأن قرار الحكومة الروسية بعودة نشاط القنصلية الروسية في الغردقة دليل على حرصنا لعودة الأمور لطبيعتها، وأن العمل الإرهابي في شمال سيناء لايؤثر أبدا على «حميمية العلاقة بين مصر وروسيا»، مؤكدا أن البلدان يلعبان دورا بارزا في أية تحالفات بالمنطقة، وأن روسيا ممتنة للقيادة المصرية.